تستمع الآن

أمراض اللثة تسرع من الإصابة بهذا المرض

الإثنين - ٢٨ أغسطس ٢٠١٧

تنظيف الأسنان له العديد من الفوائد الصحية على الإنسان، خاصة بعد النتائج التي كشفت عنها دراسة حديثة أجريت في لندن وأظهرت وجود علاقة بين مرض الزهايمر والأسنان.

وقال مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، إن تنظيف الأسنان بانتظام يمكن أن يقي من الإصابة بمرض الزهايمر.

وأشار إلى أن الدراسة التي أجرتها كلية كينجز كوليدج اللندنية بالتعاون مع جامعة ساوثهامبتون، أظهرت أن التهابات اللثة تسبب اضطرابات في عمل الدماغ 6 مرات أسرع.

وشملت الدراسة التي استمرت 6 أشهر أحوال 59 شخصا تتراوح حالاتهم بين البسيطة والمعتدلة، وتوفرت فيهم بعض الصفات المشتركة، مثل كونهم من غير المدخنين وأنهم لم يعالجوا من أمراض اللثة خلال فترة سابقة لبدء الدراسة، ولديهم 10 أسنان على الأقل.

واستوفى المشاركون استبيانا لكشف الحالة الإدراكية بالإضافة لأخذ عينات من الدم والاستعلام عن حالة الأسنان من خلال طبيب متخصص، ثم أعيدت مثل هذه الخطوات بعد 6 أشهر.

ومن بين المشاركين كان 22 منهم يعانون من أمراض في اللثة كانت درجتها تتراوح بين معتدلة وحادة في مستهل الدراسة، وبعد 6 أشهر توفي مشارك في الدراسة وانسحب 3 ولم يتابعها 3آخرون.

وقال البحث إن القدرات الإدراكية تدهورت لدى من يعانون من التهاب اللثة بالنسبة إلى غير المصابين بهذه الحالة.

ويعتقد أن بكتيريا اللثة تزيد من مستويات الالتهابات في الجسم، والتي ارتبطت بالاضطراب العقلي لدى المصابين بمرض الزهايمر.

وتابع القائمون على الدراسة: “يمكن السيطرة على أمراض اللثة من خلال تنظيف الأسنان بالفرشاة وعلاجات الفم بانتظام”.

وقال كلايف هولمز، كبير المشرفين على الدراسة من جامعة ساوثامبتون: “ما أوضحناه أن من لديهم أمراض اللثة الشديدة، يعانون من تدهور القدرات الإدراكية بصورة أسرع، بغض النظر عن مدى شدة خرف الشيخوخة”.

ويوجد حاليا 850 ألف شخص يعانون من الزهايمر في بريطانيا من المقرر أن يرتفع إلى مليون بحلول عام 2025 ومليونين بحلول عام 2050.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك