تستمع الآن

أخصائي سمنة ونحافة: يمكن إنقاص الوزن 100 كيلوجرام دون الحاجة إلى جراحات

الثلاثاء - ١٥ أغسطس ٢٠١٧

قال الدكتور محمود عفيفي أخصائي السمنة والنحافة، إن السمنة تصنف الآن في جميع دول العالم بأنها “بند مرضي”، مشيرًا إلى أنه في الولايات المتحدة يوجد علاج لهذا المرض.

وأوضح في حوار ببرنامج “النص الحلو” مع يارا الجندي على “نجوم إف إم” اليوم الثلاثاء، أن “البروتوكول العلاجي” مهم جدًا لعلاج السمنة والزيادة في الوزن، قائلا: “لازم نحدد نسبة زيادة الوزن عند المريض وموقعه من مراحل السمنة المتعددة، مفيش حاجة اسمها أي دواء ينقص الوزن”.

وأشار محمود إلى أن جراحات إنقاص الوزن لأشخاص معينين فقط يقعوا تحت مسمة “السمنة المميتة”، حيث إن زيادة الوزن قد تسهم في فقدان حياتهم لذا يخضعون لعمليات جراحية.

وعن العمليات الجراحية وتأثيرها الجانبي، أوضح: “هناك آثار جانبية كثيرة لعمليات التخسيس للأشخاص غير المحتاجين لها، تتمثل في الالتزام بنظام غذائي صارم مدى الحياة بجانب الالتزام بضوابط ومعايير لأن حجم المعدة سيقل”.

نقصان الوزن

وأوضح محمود عفيفي، أنه يمكن الآن إنقاص وزن المصابين بالسمنة لأكثر من 100 كيلوجرام دون الحاجة إلى جراحات، على عكس الماضي حيث إن أقصى محاولة لإنقاص كانت لا تتعدى 20 كيلوجرام.

وأضاف أخصائي السمنة والنحافة، أن هناك أجهزة حديثة تسهم في تكسير الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم للمساعدة في إنقاص الوزن.

وحول كيفية إنقاص الوزن بالأجهزة، قال: “يجب معرفة كيفية نسبة الحرق في الجسم، وتعديل أسلوب حياة المريض أولا”.

وقال إن جهاز الموجات الصوتية المكثفة يعمل على تفتيت الخلايا الدهنية وتحويلها إلى سوائل ثم تخرج مع الفضلات، كما أن جهاز موجات “rf” يعمل على شد الجلد منعًا للترهلات.

وأكمل: “حقن الكربون أو (كاربوكسي) طريقة وعلاج جديد يعتمد على حقن غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد لينتشر إلى الأنسجة المجاورة، وإثارة الأوكسجين الموجود في الجسم”

ولفت إلى أن جهاز “الهايفو” يسهم بشكل كبير في إعادة الحيوية إلى الوجه والجسم عقب نقصان الكثير من الوزن، حيث إنه يعمل على تكوين شبكة جديدة من الكولاجين خلال 6 أشهر.

وأكد محمود عفيفي أن جهاز “لايبو فريز” يعمل على تجميد الخلايا الدهنية المتراكمة وشفطها داخل الجهاز دون تأثير على الخلايا المتجاورة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك