تستمع الآن

5 مسرحيات كوميدية تميز فيها “الضاحك الباكي” عبد المنعم مدبولي

الأحد - ٠٩ يوليو ٢٠١٧

تحل اليوم الأحد، ذكرى وفاة الفنان الكبير عبدالمنعم مدبولي، أحد رواد المسرح في النصف الثاني من القرن العشرين، والذي توفي في 9 يوليو 2006.

ولد مدبولي في باب الشعرية بمحافظة القاهرة عام 1921، وظهرت موهبته عندما كان في المرحلة الابتدائية ثم توهجت في المدرسة الثانوية الصناعية، التي أهلته للانضمام إلى المسرح في سن صغيرة.

درس الفنان الراحل فن النحت والحفر بمدرسة الفنون التطبيقية وعمل مدرسا قبل أن يلتحق بالمعهد العالي لفن التمثيل العربي عام 1945 بدفعته الثانية وتخرج منه في عام 1949.

وانضم مدبولي إلى فرقة “جورج أبيض” وبعدها إلى فرقة “فاطمة رشدي”، ثم عمل ككاتب وممثل ومخرج مسرحي في العديد مع المسرحيات التي صنعها من خلال الفرق التي أسسها أو التي شارك في تأسيسها.

دخل عبدالمنعم مدبولي إلى السينما في أواخر حقبة الخمسينات، وكان أول فيلم له هو “أيامي السعيدة”، ومن بعدها توالت أعماله السينمائية التي سارت بالتوازي مع نشاطه المسرحي، ومن أبرز أفلامه: “الحفيد، ومولد يا دنيا، وإحنا بتوع الأوتوبيس، ومطاردة غرامية، وربع دستة أشرار”..

وترك مدبولي عددًا كبيرًا من الأعمال المسرحية المتميزة منها: “المفتش العام، والسكرتير الفني، وأنا وهو وهى، والناس اللي تحت، ريا وسكينة، ومع خالص تحياتي”.

واتسم مدبولي بأداء الأدوار الكوميدية والتراجيدية حتى أن بعض النقاد أطلقوا عليه “الضاحك الباكي”، وهو ما سنبرزه في التقرير التالي:

مسرحية “مع خالص تحياتي”

عرضت المسرحية عام 1980، وتدور أحداثها حول الموظف “هاشم” (عبدالمنعم مدبولي) الذي يعمل في شركة مقرها في دشنا بالصعيد، ويأتي هاشم إلى القاهرة في ضيافة أخيه فتح الله آملا في نقله إلى فرع الشركة بالقاهرة.

ويتعرض هاشم للعديد من المواقف الكوميدية في منزل رئيس المجلس وخاصة أن ابنه يعمل صحفيًا واعتاد مهاجمة رئيس المجلس على صفحات الجرائد يوميًا.

“مع خالص تحياتي” من بطولة: عبدالمنعم مدبولي، وثريا حلمي، وأسامة عباس، وسناء يونس، وفؤاد أحمد، وسلامة إلياس، وإخراج عبدالمنعم مدبولي.

مسرحية “ريا وسكينة”

تدور أحداث المسرحية حول ريا وسكينة، وهما شقيقتان فقيرتان تقومان بقتل زوجة أبيهما أمونة بعد محاولتها الضغط عليهما للعودة معها إلى بلدهم، وبعد قتلها أمونة يستوليان على الذهب الموجود معها، ومن أجل دفن هذه الجثة تتزوج ريا من حسب الله.

وتتزوج سكينة من عبدالعال، الذي يعمل في قسم الشرطة بهدف إبعاد الشبهات عنهما، تتعودان على هذه الطريقة في جلب السيدات إلى منزلهما، وقتلهن، وسرقة الذهب منهن.

أبطال المسرحية، هم: شادية، وسهير البابلي، وعبدالمنعم مدبولي، وحمدي أحمد، وأحمد بدير، إلا أن الراحل لعب دورا كبيرا في نجاحها وهو ما ظهر جليًا خلال المسرحية وخروجه عن النص في عدد كبير من المواقف.

مسرحية “أصل وصورة”

أصل وصورة، مسرحية كوميدية تناولت حال الصحافة المصرية في ذلك الوقت، وناقشت قضية مدعين المهنة الذين يوجهونها نحو مصالحهم الشخصية دون اعتبار للمصداقية واهتمامات القراء.

وظهر الراحل، في دور “عبدالعزيز” الذي يفبرك الموضوعات إنقاذًا لمرتبه وضمان معيشة كريمة لأولاده، وعرضت المسرحية عام 1963، وكانت من إخراج عبدالمنعم مدبولي.

مسرحية “لوكاندة الفردوس”

عرضت المسرحية عام 1964، وتناولت مجتمع جديد يعيش داخل فندق الفردوس، وتدور أحداث طريفة داخل الفندق.

“لوكاندة الفردوس” من إخراج الراحل عبدالمنعم مدبولي.

مسرحية “هالو شلبي”

عرضت المسرحية عام 1969، ولاقت نجاحًا كبيرًا، حيث تناولت قصة فرقة مسرحية مغمورة تسعي للحصول على تمويل لعرض إحدي مسرحياتها، وتقيم بفندق انتظارًا للممول وهي لا تملك المال حتى لدفع حساب الفندق، مما يوقع أفراد الفرقة في العديد من المشكلات.

المسرحية من بطولة: عبدالمنعم مدبولي، وسعيد صالح، وليلى فهمي، ومديحة كامل، وعبدالله فرغلي، وحسن حسين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك