تستمع الآن

“وش السعد”.. نجوم عالميون عرفهم العالم بفضل مصر

الأحد - ٠٩ يوليو ٢٠١٧

كُتبت شهادات نجاحهم في مصر، وعرفهم العالم وأصبحوا نجومًا يتهافت عليهم الملايين عقب بزوع اسمهم في القاهرة، منهم من تألق في عمر الـ 16 عامًا ومنهم من جاء تألقه صدفة، كأن مصر قررت أن تكون وش السعد عليهم.

من رونالدينيو إلى إيكر كاسياس، نجوم زاروا مصر في أوائل حياتهم الكروية، تعلقوا بها وتمنوا زيارتها مرة أخرى، ومنهم من زارها أكثر من مرتين ليسجل إعجابه في كل مرة يأتي إلى هنا، وفي التقرير التالي نكشف عن أبزر 5 نجوم في عالم كرة القدم كانت القاهرة لهم شهادة نجاح لهم.

رونالدينيو

وصل النجم البرازيلي ولاعب برشلونة السابق رونالدينيو إلى مصر، في زيارة تستهدف لتدشين مؤسسته الإنسانية العالمية Ronaldinho foundation، بالتعاون مع إحدى إحدى شركات الدواء المصرية.

ويعتبر اللاعب من أمهر لاعبي العالم عبر التاريخ ويحظى بشعبية جارفة في جميع بلدان العالم، خاصة بعد اهتمامه خلال جولاته الدائمة بغير القادرين.

وتعد تلك الزيارة هي الثالثة للاعب إلى مصر، حيث زارها من قبل عامي 1997 و2007، إلا أن عام 1997 يعد الأبرز والأفضل للاعب في مسيرته الكروية.

بداية شهرة اللاعب، جاءت من مصر، حينما وصل مع منتخب البرازيل للناشئين إلى القاهرة عام 1997 لخوض بطولة كأس العام للناشئين.

وحصد منتخب السامبا لقب البطولة، كما تألق اللاعب بشكل لافت للنظر، وحصد لقب أفضل لاعب في البطولة، ثم انهالت عليه العروض الأوروبية، واختيار الانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

وعقب تألقه مع النادي الفرنسي، اختار رونالدينيو الانتقال إلى فريق برشلونة الإسباني ثم إيه سي ميلان الإيطالي، حتى أصبح أسطورة برازيلية، فكانت مصر “فتحة خير”، وكانت البطولة نقطة انطلاق لمسيرته الاحترافية.

بويان كريكتش

لم يستمر طويلا مع برشلونة وتنقل فى عدد من الأندية الإنجيزية والهولندية، مخيبًا آمال أعداد كبيرة من النقاد والمتابعين للكرة العالمية خصة بعد التنبأ له بمستقبل كبير.

ولد بويان عام 1990، ومر بجميع المراحل السنية مع أكاديمية برشلونة، وفي عام 2005 – 2006 انضم إلى فريق الشباب في ذلك الموسم إلا أنه قد انهى الموسم وهو بـفريق برشلونة الرديف.

وأبرز اللاعب خلال هذه الفترة قدرات تهديفية كبيرة، حيث سجل 10 أهداف خلال نصف موسم فقط.

وظهر اللاعب بويان كركيتش لأول مرة مع الفريق الأول لـلبارسا خلال موسم 2006-2007 بعمر 16 عامًا فقط، كما استطاع أن يقود منتخب بلاده لأقل من 17 سنة لإحراز بطولة أوروبا أمام المنتخب الإنجليزي والذي سجل الهدف بالنهائي لتنتهي بـفوز الإنجليز.

والانطلاقة الحقيقية للاعب، كانت في القاهرة حيث ظهر بويان مع الفريق الأول فى مباراة ودية بمناسبة مئوية الأهلي وسجل خلالها هدفًا.

إيكر كاسياس

تفجرت موهبة إيكر كاسياس حارس ريال مدريد السابق وبورتو البرتغالي الحالي في مصر، عندما ذهب بصحبة المنتخب الإسباني وهو في عامه الـ 16 ليحرس عرين المنتخب في بطولة كأس العالم للناشئين عام 1997.

وأدى كاسياس أداءً مبهرًا وتمكن من تقديم مباريات قوية ساعدت بلاده على تحقيق المركز الثالث بعد فوزها على ألمانيا في قبل النهائي 2-1.

وكان كاسياس السبب الأساسي في صعود منتخب إسبانيا إلى قبل النهائي، عقب التصديات الرائعة أمام منتخب الفراعنة في المباراة التي انتهت بهزيمة الفراعنة 2 – 1.

وتحدث إيكر كاسياس في تصريحات لموقع “الفيفا” من قبل عن ذكريات تألقه مع الماتادور الإسباني في بطولة كأس العالم للناشئين التي أقيمت بمصر عام 1997.

وقال عن البطولة: “إنها تجربة يخوضها المرء لمرة واحدة في حياته”.

أندريه آيو

لاعب نادي ويستهام الإنجليزي لكرة القدم ومنتخب غانا، قاد منتخب غانا للشباب إلى الفوز ببطولة كأس العالم للشباب عام 2009 والتي أقيمت في مصر، وذلك في المباراة التي تمكن فيها ممثلو القارة السمراء من الفوز على المنتخب البرازيلي بدرجات الترجيح.

حمل آيو آنذاك، شارة الكابتن بكل اقتدار ليقود بلده إلى تحقيق إنجاز تاريخي في كأس العالم تحت 20 سنة في مصر، وأصبح المنتخب الغاني أول فريق يتمكن من كسر الهيمنة المطلقة لدول أمريكا الجنوبية وأوروبا على لقب هذه البطولة والتي استمرت على مدى 16 نسخة.

أداء آيو في هذه البطولة، جعله محط أنظار العديد من الفرق الأوروبية، حيث تنقل عقب ذلك إلى اللعب في الدوريات الفرنسية، والإنجليزية، حيث انتقل عقب البطولة لأحد فرق الدرجة الثانية الفرنسية وتألق هناك ثم انتقل إلى نادي مرسيليا الفرنسي في دوري الدرجة الأولى، وسطر اسمه في تاريخ المحترفين الأفارقة.

تشابي هيرنانديز

قائد أوركيسترا وسط نادى برشلونة السابق ولاعب السد القطرى الحالى، وأحد أفضل 3 لاعبين فى العالم لعام 2010.

تشافى الذى حقق نجاحات كبيرة متتالية مع فريق برشلونة وصاحب التمريرات الدقيقة، كان من اللاعبين الذين تألقوا فى بطولة كأس العالم للناشئين فى مصر عام 1997.

اللاعب لفت الأنظار بأدائه المذهل حيث ظهر بشخصية كبيرة فى سن صغيرة، وتم تصعيده لفريق برشلونة الأساسى، عقب تألقه مع الماتادور الأسبانى في البطولة العالمية والحصل على المركز الثالث في البطولة.

زار تشابي مصر 3 مرات الأولى في 1997، والثانية تعد مشاركته في المباراة الودية التي أقامها الأهلى بمناسبة المئوية أمام برشلونة عام 2007، والثالثة عام 2014 لقيادة 500 ناشئ والإشراف على أكبر معسكر لتدريب الناشئين المصريين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك