تستمع الآن

مريم الأولى على الثانوية تجلس بجوار الرئيس السيسي في مؤتمر الشباب

الثلاثاء - ٢٥ يوليو ٢٠١٧

ظهرت مريم فتح الباب، الطالبة الأولى على الثانوية العامة، في الصفوف الأولى بجوار الرئيس عبدالفتاح السيسي في مكتبة الإسكندرية، خلال افتتاح فعاليات الدورة الرابعة من مؤتمر الشباب.

وحرص الرئيس على مصافحة الطالبة مريم بمجرد دخوله للقاعة.

كانت الطالبة المتفوقة بالثانوية العامة، التي تحدت ظروفها المعيشية الصعبة، وحصلت على مجموع 99%، قد أصبحت خلال الفترة الماضية حديث المجتمع المصري، حينما قالت، إن والدها يعمل بوابا، وهي فخورة بذلك وسط زملائها، موضحة أنهم يعيشون في منزل مكون من غرفة واحدة مع 4 أشقاء.

وكانت مريم تدرس يوميا في محل مغلق بالشارع القريب من منزلها، حتى الساعات الأولى من الصباح.

وقال الدكتور جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم، في اجتماع عقد بمجلس النواب، إن الطالبة مريم تفوقت رغم ظروفها الاجتماعية الصعبة، وهذا يؤكد أنه لا شيء يعوق النجاح مهما كانت الصعوبات.

ويشارك في المؤتمر ما يقرب من 300 شاب وفتاة من الإسكندرية في المؤتمر، بجانب مشاركة وزراء من حكومة شريف إسماعيل، وعدد من رؤساء تحرير الصحف المصرية، ورؤساء النقابات والجامعات، وعدد من المثقفين، وممثلي المجلس القومي لحقوق الإنسان.



مواضيع ممكن تعجبك