تستمع الآن

محمد ثروت لـ”لسه فاكر”: اتعذبنا في تصوير “في اللالاند”.. والتصوير مع “الزعيم” يجب أن يكون بالمللي

الخميس - ٠٦ يوليو ٢٠١٧

روى الفنان محمد ثروت، كواليس عمله ونجاحه في مسلسلين في رمضان الأول “في اللالاند” مع الفنانة دنيا سمير غانم، والثاني في “عفاريت عدلي علام” مع الزعيم عادل إمام.

وقال ثروت في حواره مع هند رضا، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لسه فاكر”: “في اللالاند قعدنا 45 يوما في جزيرة في تايلاند ولم نخرج منها، وكان فيه كذا اقتراح في البداية للتصوير مثلا في وادي الجمال، والأستاذ أحمد الجندي كان يريد إبراز الألوان الأصفر والأخضر والمياه، وكان هذا صعبا أن يتواجد في مصر، ولكن هذا الشكل تحقق في تايلاند في بلد اسمها شيمبون، وكنا محتاجين جزيرة نائية لا يوجد بها بشر”.

وعن شعور الجمهور بالملل في منتصف العمل رغم بدايته القوية، أشار: “أول 5 حلقات كانوا أقوياء بسبب سرد الشخصيات والحكايات وأسباب نزولنا في مكان جديد، إلى أن يحصل ذورة المشكلة في الحلقة 15، يمكن لذلك شعر الجمهور بذلك، وشخصيتي كانت المفروض أنه مجرم لديه انفصام في الشخصية، وقررت عمله بشكل مختلف وأنه يكون عنده فصام واحد طيب والأخر شرير وهذا صعب جدا على مستوى التمثيل ونقله للجمهور وتحتاج لمخرج جيد يوصل هذا للجمهور، وتعذبنا الحقيقة خلال التصوير هناك بسبب وجود حشرات عجيبة وهناك ممنوع قتلها نهائيا”.

عفاريت عدلي علام

وتطرق ثروت للحديث عن مسلسله الثاني مع العادل إمام “عفاريت عدلي علام”، قائلا: “الحمدلله أنا محظوظ لعملي مع الفنان عادل إمام للعام الثاني على التوالي والعمل مع الزعيم يجعلك تصلين لمرحلة قوية من التمثيل ويمنحك إحساس أنك يجب أن تبذلين مجهود أكبر والموضوع يسير بالمللي.. العام الماضي في (مأمون وشركاه) كان أول مرة أقابله وجها لوجه وكنت قلقان بالطبع وكان أول مشهد بيني وبينه وقلت إن الفرصة جاءت لي وعليّ أن أركز، وبالفعل بعد المشهد نظر للأستاذ رامي إمام وقال له الواد ده عفريت، وجلسنا سويا وتحدثنا وعرف أني ممثل مسرح وعلى المستوى الفني هو خبرة رهيبة، وعلى المستوى الإنساني هو شخصية رائعة ويقرأ الشخصية اللي أمامه بشكل جيد ويشعر بصدقك أو هل أنت شخص متملق ولا أنت تمثل على ما تفرج ولا ممثل بجد، ثاني يوم حصل موقف بيننا ووجدت مساعد الزعيم يبلغني أنه يريدني في غرفته وقلقت وذهبت له، فقال لي إنت تأتي وتجلس في غرفتك دون أن تسلم عليّ فضحكنا طبعا وجلسنا نراجع المشاهد سويا، وهو شخص رائع ويحب الممثل الجيد ويقدره، وفرحة أنك تعملين مع مرة ثانية يغطي على أي حاجة، وقدمت معه هذا العام دور مختلف في عفاريت عدلي علام”.

وعن انتقاد الجمهور للمسلسل واتهامه بأنه يروج للخرافات، شدد: “مشكلة الجمهور أنه يحب يدخل في أعماق الدراما، الموسم الماضي مثلا في “مأمون وشركاه” الناس فسرت أن مأمون هو الحكومة وأولاده الشعب، وكنت مستغربا من هذا العمق ولماذا لا نشاهد الأمر على أنه شخص بخيل عادي في مشاعره وعلى أولاده”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك