تستمع الآن

قرار بمنع دخول السياح نافورة “تريفي” التاريخية في روما

الخميس - ٢٧ يوليو ٢٠١٧

أصدر رئيس بلدية روما قرارًا بمنع السائحين من النزول في نافورة “تريفي” الشهيرة في روما التي تمثل معلما تاريخيا يعود لمئات السنين، خاصة بعد موجة من السباحة غير المشروعة من قبل البعض.

وقال مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الخميس، إن رئيس البلدية وضع خطة جديدة ستمكن السائحون من زيارة تحفة “الباروك” التي تعود إلى القرن الـ 18 من خلال إنشاء طريق باتجاه واحد على جانب واحد من النافورة، في وقت سيتمركز فيه متطوعون في المنطقة لمنع السباحة.

وأكد مسؤولون في قصر كامبيدوجليو، أن التجهيزات الجديدة ستنتهي العام المقبل، مؤكدين: “ستكون في شكل تجريبي أولا، حتى نتمكن من الحكم على فعالية الحل الجديد”.

وقد تصاعدت إساءة استخدام النافورة منذ يوليو الماضي، عندما تسللت امرأة بريطانية داخل نافورة “تريفي” لإعادة مشهد فيلم “فيليني”، حيث عمدت البريطانية على توزيع القبلات إلى الحشود التي تراقبها في أثناء سيرها عبر الماء، وتم تغريمها لاحقا بمبلغ 450 يورو.

ويخشى المسؤولون من أن الاستحمام غير المشروع سيزداد مع وصول الطقس الصيفي الحار، بينما تقضي الخطة على ظاهرة جلوس السياح على جدران الحوض.

وتكمن المهمة الرئيسية للمتطوعين في تريفي، الذين سيتم تجنيدهم من ضباط الشرطة المتقاعدين، هي توجيه الآلاف السياح الذين يزورون النافورة إلى الطرق المسموح التجول فيها، بجانب الأماكن المتاحة للتصوير ورمي النقود.

وتعتبر نافورة ”تريفي” أكبر نافورة باروكية وأكثرهن طموحا في العاصمة ”روما”، انتهى بناء النافورة في عام 1762 وهي من تصميم ”نيكولا سالفي”، واختير الموقع بكونه محطة توصيل القناة المائي ”أكوا فيرجو” الذي تم بنائه في عام 19 قبل الميلاد، ويعتقد الناس في ”روما” أنها قادرة على تحقيق الأمنيات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك