تستمع الآن

شريف عبدالفضيل لـ”في الاستاد”: لازم كل الأندية تتعلم من الأهلي.. وهناك من يبث “السموم” عني في الإسماعيلي

الإثنين - ١٠ يوليو ٢٠١٧

طالب شريف عبدالفضيل، مدافع الأهلي السابق والإسماعيلي الحالي، أندية مصر من التعلم من القلعة الحمراء كيفية النجاح الإداري والكروي والذي يجعل المنظومة تسير بشكل صحيح ويجلب البطولات.

وقال عبدالفضيل في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إن: “أنا حاليا متواجد مع الإسماعيلي منذ موسم ونصف الموسم، وعقب رحيلي عن الأهلي سافرت لأمريكا ثم عدت للإسماعيلي النادي الذي تربيت فيه، وشاركت في نصف الموسم الماضي، ومع بداية الموسم الجديد جاء مجلس إدارة جديد، وعماد سليمان كان مدربا للفريق وحصل تعثر، ثم جاء الكابتن أشرف خضر وأشركني في بعض المباريات، وثم جاء المدرب التشيكي اشتراكا مسك فترة قليلة ولم أشترك معه نهائيا، وهو كان يعرفني جيدا ويعرف حسني عبدربه، قائد الفريق، باعتبارنا أقدم اللاعبين والرجل سار بشكل جيد ولكن هو لم يقدم النموذج الكبير المنتظر منه، وكان اجتماعيا ومدربا جيدا ولما تمت إقالته فوجئنا بردة فعل الناس اللي كانوا يحبونه ولكن حقيقة هو جاء في ظروف لم تساعده، وكنت أتمنى يكمل مشواره”.

وأضاف: “النادي الإسماعيلي لما كنت متواجدا فيه 2001 وهو وقت حصول الفريق على أخر بطولاته وكانت ناشئ صاعد كنا دائما منافسين أقوياء، وبعدها انتقلت للأهلي في 2008، وبدأ الإسماعيلي في مراحل هبوط، وطول عمره النادي ليس له موارد أو ثوابت في اللاعبين وهو يعتمد على بيع اللاعبين لكي يستفيد ماليا يصرف على باقي الفريق”.

وعن ما تعلمه في الأهلي ويتمنى أن يراه في الأندية الأخرى، شدد: “كلنا كنا منظومة واحدة وهذا ما تعلمته، ولازم كل الأندية تتعلم من الأهلي وماذا يفعلون، عندهم تراك وقواعد لا يمكن أن يتعداها أحد مهما كانت نجوميته، وهذا من عوامل نجاحه، ونفسي الإسماعيلي ينهض لأن فضله عليّ كبير بعد ربنا سبحانه وتعالى، ولكن الأهلي سجلت فيه تاريخي ومجدي كله، ومجلس الإسماعيلي الحالي يحاولون أن يصححوا وهم يسيرون في المسار الصحيح والنادي أيضا اجتماعيا أصبح شكله مختلف، ولكن الكرة عبارة عن أموال”.

غيابه عن الدراويش

وعن أسباب غيابه حاليا، أوضح عبدالفضيل: “الأهلي الدوري بطولته المفضلة، ولما يدخل بطولة عينه دائما على المنافسة والمركز الأول، ولكن كانت الأمور مع مجلس محمود طاهر الجديد بها دربكة طبيعية، وأنا كنت متواجدا ولكن شخص ما تسبب في رحيلي، وفي أخر موسمين مع الأهلي أصبت كثيرا ولكن لم يسأل أحد سبب إصاباتي والناس كانوا يقولون إن فيه إصابة مزمنة، ولكن التأهيل البدني فيه مرحلتين في الإصابات، وأنا مثلا حصل لي مزق في العضلة والأشعة تحدد حجمها وهذا هو التشخيص الطبي، وتأتي في التأهيل الرياضي تعمل خطوات معينة حتى تصل للنزول في الملعب، وتأتي هنا لمشكلتين إن المدرب ممكن يحتاجك وواثق فيك ويريد الدفع بك وأنت سليم ولكن ليس 100% ويدفع بك في مباراة مهمة ولازم تثبت نفسك، وأنا كشريف دائما أضاعف تدريباتي وأتدرب بقوة، ولاعب الأهلي عليه ضغط إعلامي رهيب وأنا الآن ليس عندي مشاكل بدنية، فقط مشاكل مع الإدارة الحالية، لذلك لا أشارك ومتاح لي أن ألعب المباريات الودية وأنا ممنوع من المباريات الأساسية ونفسي أضيف للنادي، ولكن لا أجد الدعم، في المقابل أخرون يجدون هذا الدعم ويلعبون وأنا شخص بعيد عن الإعلام ولا أحب الحديث عن ما يحدث في الكواليس”.

انضمامه للأهلي

وتطرق عبدالفضيل لقصة انضمامه للنادي الأهلي، والتي صاحبها جدل كبير جدا خصوصا أنه كان قريبا من الانضمام للغريم التقليدي الزمالك، موضحا: “الحساسية بين الأهلي والإسماعيلي قديمة ومعروفة، ولما أكون في الإسماعيلي ثم أذهب للأهلي ثم أعود للدراويش ببيع مباشر لم يحدث هذا من قبل، الإسماعيلي كان يتولى مجلس إدارته وقتها المهندس نصر أبو الحسن وكان رافضا بالطبع ذهابي للأهلي بشدة وأنا كانت رغبتي الذهاب للأهلي، ولكن شقيقي ذهب للزمالك يتفاوض لمدة 9 ساعات ولكن كان مستحيلا لأنه لم يجد كلمة محددة وكل عضو مجلس إدارة يقول رقم على مزاجه، ولكن مجلس الزمالك روج وقتها أني خلاص وقعت وسأظهر في النادي، ورقم الأهلي كان قليلا ولكني وقعت بعد مكالمة من الكابتن محمود الخطيب وقال لي (اللي يعوزنا نجيبه ولو هو فين) ومضيت في 10 دقائق على بياض، والناس صحيوا ثاني يوم وجدوني في الأهلي رغم أنهم كانوا من بليل يعرفون أني في الزمالك ومنحت الدراويش من هذه الصفقة 7 مليون جنيه ومعهم أحمد صديق، وهذا الرقم أفاد النادي جدا طبعا وقتها، والناس طبعا في الإسماعيلي لم يقبلون الموضوع ولما عدت الناس لم يتقبلون الموضوع وسبوني طبعا وهذا تفهمته من حبهم لي، ولما عدت كان المهندس محمد أبو السعود رئيسا للنادي، وكان يريد أن تنهض الفرقة وقبلت التحدي، ولكن كان فيه حرب شرسة من داخل النادي واللاعبين يحبونني وعمري ما عملت مشكلة، وبدأنا نرسخ للناس إننا سنعمل على نهضة الفرقة والناس كانوا يثقون فيّ، ثم حدث تغير في مجلس الإدارة وظهر ناس يبثون سموم ويقولون أنك تبع المجلس القديم، وصدرت مشكلة مؤخرا لست طرفا فيها ولكن تدخلت للنزع بين شخصين ثم فوجئت أنه يتم خصم مني 100 ألف جنيه وإيقافي عن اللعب، ومشكلتي أني لم أواجه المهندس إبراهيم عثمان، رئيس النادي الحالي، وأنا غاضب جدا ولكن سأتحدث في الوقت المناسب”.

الأهلي حاليًا

وعن النادي الأهلي حاليا، أشار: “لما تتكلم عن لاعب في الأهلي فهو لاعب محترف وينام جيدا ويأكل جيدا مثل لاعبي أوروبا، فمن يتحدث عن إجهاد عبدالله السعيد، فهو لاعب قوي وثقيل في الملعب وملتزم ويعرف يحافظ على نفسه جيدا ولعبت معه من قبل، وقال في الإعلام من قبل أنه ليس مجهدا ويرفض هذه النغمة، وهذا الأمر يصدره الجمهور والذي يمنحه أعذار من حبهم له، والفارق عن تواجده في الإسماعيلي والأهلي الآن أن عليه الضوء كثيرا وكل حركة محسوبة عليه، وهذا تلاحظه في لاعبي أوروبا يسيرون بحساب في كل خطواتهم، وفي الدراويش كان له رحية أكبر والضغط أقل، ولكنه بدأ يتطور ورجل هداف، ومحمد نجيب تطور جدا، وسعد الدين سمير أيضا وأحمد حجازي يقودن دفاع الأهلي بشكل جيد، ويجب منح الثقة رامي ربيعة”.

وبسؤاله عن أحسن لاعب في مصر، قال: “أحمد الشيخ يقدم موسم عالي، وأفضل حارس من وجهة نظري شريف إكرامي، وأحرف لاعب في مصر إبراهيم حسن في الإسماعيلي وبدأ يكون له شخصية، وهناك أيضا أيمن حفني ومصطفى فتحي ووليد سليمان وصالح جمعة وشخص مراوغ رائع بالكرة وأحمد حمودي، وأفضل مدرب إيهاب جلال وحسام حسن وحسام البدري، وأفضل مدرب تعاملت معه هو حسام البدري وأجنبي هو مانويل جوزيه، وأشجع ريال مدريد، والأفضل عالميا كريستيانو رونالدو، وأفضل مدافع سيرجيو راموس”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك