تستمع الآن

شاهد.. جزيرة يابانية محظورة على النساء.. وشروط لدخولها

الثلاثاء - ٢٥ يوليو ٢٠١٧

فرمان تفرضه السلطات اليابانية على النساء، حيث يحظر عليهن زيارة جزيرة “أوكينوشيما” الواقعة بين جزيرة كيوشو الرئيسية في الجنوب الغربي وشبه الجزيرة الكورية.

ووفقًا لـ”الجارديان”، فإنه على الرغم من إدراج الجزيرة ضمن قائمة المواقع الأثرية التابعة لمنظمة “اليونيسكو”، إلا أن حلم زيارتها مقتصر على الرجال فقط، بل بعدد محدود أيضًا، حيث يرفض القائمون على المعابد الموجودة هناك فتح الأبواب أمام النساء والسائحين.

جزيرة “أوكينوشيما” محظورة على النساء بحسب ديانة “الشنتو” اليابانية، حيث يسمح لـ 100 رجل بزيارة الجزيرة ليوم واحد فقط، شرط خضوعهم لطقوس خاصة تضمن طهارتهم.

240 فدانًا مساحة الجزيرة

تبلغ مساحة الجزيرة 240 فدانًا فقط، ولا يسكن بها بشكل دائم سوى مجموعة من الكهنة التابعين لديانة “الشينتو”، كما يستقبلون كهنة من جميع أنحاء اليابان منذ القرن الـ 17 لزيارة ضريح أوكيتسو المقدس.

ويسمح الكهنة بدخول الرجال بهدف تكريم البحارة الذين ماتو في معركة بحرية عام 1905 في الحرب اليابانية الروسية.

الحكومة اليابانية وضعت عدة محاذير إلى مرتادي الجزيرة، من ضمنها: “عدم الحديث عن ما تم مشاهدته في الداخل، ويحظر أخذ تذكارات منزلية، بما في ذلك الأجسام الصغيرة مثل الأغصان والحصى وشفرات العشب.

“أوكينوشيما” هي الموطن الرئيس لمجموعة ضخمة من القطع الأثرية التي تثبت أهميتها، حيث استخرجت أكثر من 80 ألف قطعة أثرية تعتبر كنوزا وطنية في الجزيرة، بما فى ذلك خواتم ذهبية من شبه الجزيرة الكورية وشظايا من وعاء زجاجى من بلاد فارس، وهو الأمر الذي يرسّخ مكانتها كمركز قديم للتجارة الدولية.

وتحدث تاكايوكي أشيزو رئيس الكهنة في موناكاتا تايشا، قائلا إن الحظر على السياحة والنساء سيبقى كما هو مكانه، على الرغم من استفسارات وكالات السفر.

وأكد: “لن نفتح أوكينوشيما للجمهور حتى لو كانت مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي لأن الناس يزورونها من باب الفضول لا أكثر”.

سبب منع النساء

لا يوجد سبب معلن من القائمين على أمر الجزيرة، لكن يعتقد البعض أن سبب منع النساء من دخول الجزيرة يعود إلى الخوف عليهن من خطورة البحار المحيطة بالجزيرة، وعدم طهارة دماء الحيض وفقا لمعتقدات ديانة “الشنتو”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك