تستمع الآن

رمسيس الثاني وراء طمس وكسر نقوش معبد الدير البحري

الإثنين - ٣١ يوليو ٢٠١٧

حلت المرشدة السياحية جلاديس حداد، ضيفة على برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور على “نجوم إف إم”، يوم الإثنين، للحديث عن الملكة حتشبسوت.

وقالت جلاديس، إن حتشبسوت من أعظم ملكات مصر القديمة التي حكمت مصر 22 عامًا، من الأسرة الـ 18 عام 1450 قبل الميلاد، مشيرة إلى أن الملكة تزوجت مرة واحدة فقط وهو الملك تحتمس الثاني.

وأشارت إلى أن الملك رمسيس الثاني هو السبب في طمس وكسر نقوش معبد الدير البحري للملكة حتشبسوت، موضحة أنه على الرغم من عظمته إلا أنه استولى على عدد من التماثيل والمباني والمعابد من ملوك سبقته ونسبها إلى نفسه.

وأوضحت جلاديس أن معبد حتشبسوت جنائزي وخُصص لإحياء ذكرى الملك حتشبسوت ولم يخصص لعبادة إله واحد، كما أنه كان يقدم به القرابين لأكثر من إله.

وأضافت أن والد حتشبسوت هو الملك تحتمس الأول وكانت هي ابنة ملكية أي أن والدتها ملكة أيضًا، كما تزوج والدها من زوجة ثانوية وأنجب تحتمس الثاني الذي تزوج بأخته الملكية حتشبسوت فأصبحت ملكية.

وأكدت جلاديس، أن تحتمس الثاني تزوج من إيزيس وأنجب منها تحتمس الثالث، وعندما توفي كان عمر تحتمس الثالث صغيرًا فتولت حتشبسوت الحكم، حيث أثبتت قوة في الشخصية استطاعت بها أن تحكم مصر 22 عامًا حتى وفاتها.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك