تستمع الآن

دراسة.. ركوب الدراجات يحمي خلايا الدماغ من خرف الشيخوخة

الثلاثاء - ٢٥ يوليو ٢٠١٧

كشفت دراسة ألمانية حديثة أن ممارسة الرياضة البدنية بانتظام كركوب الدراجات لا تقي من الضعف الإدراكي وخرف الشيخوخة فقط، بل تحمي خلايا الدماغ العصبية من التلف.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، فإن نتائج الدراسة نشرت مؤخرا في دورية “Translational Psychiatry”، وقد أجراها باحثون في جامعة جوته بمدينة فرانكفورت الألمانية لمعرفة التأثير الإيجابي للنشاط البدني على الدماغ.

وفحص الباحثون أدمغة 60 شخصا تتراوح أعمارهم بين 65 و85 عاما، وقيم الفريق أداء هؤلاء المشاركين من حيث الحركة وصحة القلب والأداء المعرفي، واستخدموا التصوير بالرنين المغناطيسي والرنين المغناطيسي الطيفي.

وبعد هذا الفحص قام المشاركون بممارسة رياضة ركوب الدراجة لمدة ثلاثين دقيقة في المتوسط ثلاث مرات أسبوعيا على مدى 12 أسبوعا.

ووجد الباحثون أن ممارسة الرياضة البدنية العادية لم تعزز اللياقة البدنية وتزيد كفاءة القلب فقط، بل كان لها أيضا تأثير إيجابي على أدمغة المشاركين عبر تحسين الأداء المعرفي.

وأظهرت النتائج أن النشاط البدني أدى إلى تقليل فقد الخلايا العصبية في المخ، وهي حالة تحدث عادة كمقدمة للإصابة بمرض آلزهايمر.

وكشفت دراسة سابقة أن ممارسة النشاط البدني المنتظم، وعلى رأسه المشي صباحًا، يمكن أن يساهم بشكل كبير في علاج أمراض الخرف التي تحدث لكبار السن، مثل مرض آلزهايمر.

وتنصح منظمة الصحة العالمية، الأطفال والشباب بممارسة الرياضة لمدة ساعة على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى تخصيص الجزء الأكبر من النشاط البدني اليومي للألعاب التي يتم ممارستها في الهواء الطلق.

وأضافت المنظمة أن ممارسة النشاط البدني تساعد الشباب على نمو العظام والعضلات والمفاصل والقلب والرئتين بطريقة صحية، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي للجسم.


الكلمات المتعلقة‎