تستمع الآن

جين أوستن أول كاتبة في التاريخ على ورقة نقدية بريطانية

الخميس - ٢٠ يوليو ٢٠١٧

أزاح مارك كارني، محافظ بنك إنجلترا، النقاب عن ورقة نقدية جديدة من فئة 10 جنيهات إسترليني تظهر عليها صورة الروائية جين أوستن، بعد مرور 200 عام على دفنها في إحدى أكبر الكاتدرائيات في إنجلترا.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، نقلا عن موقع “npr”، فإن هذه الخطوة تعتبر انتصارا لبعض المدافعات عن حقوق المرأة في بريطانيا على الرغم من أنها ليست الأولى من نوعها، فأوستن هي المرأة الثالثة التي يتم اختيارها في هذا الإطار.

وقال كارني في كلمة بكاتدرائية وينشستر جنوبي إنجلترا، إن الأوراق النقدية “هي بمثابة مستودعات للذاكرة الجماعية للبلاد وتعزز الوعي بتاريخ المملكة المتحدة المجيد وتسلط الضوء على مساهمات مواطنيها العظام”.

يذكر أن الورقة النقدية الجديدة من فئة 10 جنيهات، التي من المقرر طرحها للتداول يوم 14 سبتمبر، هي أحدث جهد من جانب البنك لجعل أوراقه أكثر أمنا.

والورقة النقدية الجديدة مصنوعة من البوليمر وهي مادة بلاستيكية مثل تلك التي من فئة 5 جنيهات التي أعيد طرحا مؤخرا وتحمل صورة ونستون تشرشل.

ولدت جين أوستن في ستيفنسون، هامبشير، عام 1775، درست في أوكسفورد وردنغ، ولكن أغلب ثقافتها اكتسبتها من التعليم الذاتي. بدأت كتابة الشعر والقصص القصيرة وهي في الحادية عشرة من عمرها قبل أن تتجه لكتابة الرواية عام 1796، ورغم مرضها اللاحق، عام 1816، أنتجت سبع روايات، وروايتين غير مكتملتين، بالإضافة إلى ثلاثة مجلدات من الكتابات المبكرة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك