تستمع الآن

جلاديس حداد لـ”كلام خفيف”: المسلات لها رمزية عند القدماء المصريين

الإثنين - ١٠ يوليو ٢٠١٧

تحدثت المرشدة السياحية جلاديس حداد، في برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور، على “نجوم إف إم”، يوم الإثنين، عن الرمزية في الدولة المصرية القديمة.

وأشارت جلاديس إلى أن المسلة في عهد الفراعنة كان لها رمزية، موضحة أنها عبارة عن قطعة واحدة والقمة تكون على شكل هرمي.

وأكدت أن أول ظهور للمسلات كان في الأسرة الخامسة، وظهرت في معابد الشمس بمدينة أبو صير، قائلة: “المصري القديم لم يؤمن بتعدد الآلهة وكان يؤمن بإله واحد وهو الشمس”.

وقالت جلاديس: “المسلة عبارة عن نصب تذكاري وعليها نقوش فرعونية ورسائل موجهة”، مؤكدة أن معبد الكرنك بني أجزاء كبيرة منه في الدولة الحديثة.

ونوهت بأن المعابد تتكون من صرح أولى به برجين ويرمز إلى نظرية الخليقة، حيث إن المصري القديم كان مؤمن بأن بداية الخليقة تكونت من محيط أزلي “مياه” ثم ظهر التل الأزلي “الأرض”.

وتابعت: “المعبد كل لما تدخل فيه الأرض بترتفع، وكل لما تدخل أكثر الرسوم الموجودة بتقل، وده يؤكد القدسية”.

وأشارت إلى أن تيجان العواميد كلا منها يشير إلى البردي أو اللوتس، موضحة أن البردي يرمز إلى شمال مصر واللوتس إلى جنوب مصر.

كما أكدت جلاديس أن مشروع بناء الهرم كان قوميًا، موضحة أن العاملين به انقسموا إلى عمال خلال فترة الفيضان فقط وعمال دائمين، وتم بناء طريق صاعد من الطين واصل من أسفل إلى أعلى.

ونوهت بأن وزن الحجر الجيري بلغ وزنه من 2 طن إلى 15 طنا، وتم رفع الحجارة من جذوع الشجر، ورفعت عن طريق الزيت، كما تم استعمال الحيوانات للمساعدة في نقل الأحجار.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك