تستمع الآن

“تكية الرحمن” تطعم يوميا 400 عائلة فقيرة.. تعرف على مكان تواجدها

الخميس - ٢٠ يوليو ٢٠١٧

هل سمعت يوما عن “التكية” أو تصدق أنها ما زالت متواجدة حتى يومنا هذا؟

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، نقلا عن “المصري اليوم”، فإنه بالفعل ما زالت هناك مدينة عربية “لا ينام أهلها دون عشاء”، وهي مدينة الخليل، في الضفة الغربية بفلسطين، حيث يحيي أهلها دائما عادات وتقاليد سيدنا إبراهيم، عليه السلام، ابن المدينة المقدسة، بأن يأتي كل فقراء المدينة يوميا إلى “تكية الرحمن” بجوار الحرم الإبراهيمي، ليأخذوا الأطباق الشهية.

وأكد أحد نواب المجلس التشريعي الفلسطيني، عن دائرة الخليل، محمد مطلق أبو جحيشة، أن “المدينة لا تبخل على أحد، لا أهلها ولا الغريب، تكية الخليل أو تكية الرحمن، نسبة لسيدنا إبراهيم الذي كان يُطلق عليه، أبو الضيفان، نظرًا لأن سيدنا إبراهيم كان لا يأكل إلا ومعه أشخاص من خارج أسرته قديما”.

وأضاف: “بسبب تلك الأفعال النبيلة من أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم، نزلت آية في القرآن وهي: (وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا، وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ)”، مضيفا أن منذ ذلك الوقت، ويهتم أهل المدينة بعدم التفريط في هذا الخير.

وشدد “أبو جحيشة” أن أهل الخير من المدينة يأتون كل يوم بالأكل، ومن يعمل بالتكية لا يأخذ أجر، كنوع من إعمار تلك التكية، موضحا أن الأكلة الرسمية للتكية هي: “اللحمة بالكريش”، وهي لحمة بها قمح مطروش، وهي أكله فلسطينية تخص أهل الخليل.

وأردف: “الأكل المقدم للفقراء يومي الإثنين والجمعة يكون لحمة وفاصوليا خضراء وبيضاء، أما باقي أيام الأسبوع يكون الأكل عبارة عن شوربة خبز ولحمة”.

وأوضح: “كل طفل يأتي ومعه أطباق، على حسب عدد أفراد عائلته، ويتم إعطاءه ما يكفيه وعائلته، وهكذا يوميا”، مضيفا أن “يوميا يكفي الأكل 400 عائلة فقيرة من خلال عمل 6 أطباق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك