تستمع الآن

تفاصيل قصة “فتاة العباسية” التي أثارت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي

الإثنين - ٠٣ يوليو ٢٠١٧

أثارت فتاة تدعى سلوى عرابي، في مرحلة العشرينات من عمرها، ضجة وجدل كبيرين، على مواقع التواصل الاجتماعي الأيام الماضية إذ وُجدت أسفل جسر كوبري العباسية في حالة من الانهيار، وهي تتسول من المارة على الرغم من أن ملامحها وملابسها تدل على أنها فتاة بحال مادية غير سيئة.

ووفقا لما ذكره خالد عليش في برنامج “معاك في السكة”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، نقلا عن صحيفة “الوطن”، فإن مؤسسة “معانا لإنقاذ إنسان”، قررت مساعدة سلوى، التي تبلغ نحو 22 عاماً من عمرها، فتحركت إلى المكان الذي تظهر فيه بالصور المنتشرة للفتاة، وعلم فريق الجمعية أن أحد الأشخاص قاد الفتاة لقسم شرطة الوايلي.

وقال محمود وحيد، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، التي تعمل على إنقاذ المشردين: “تحركنا إلى القسم، فأخبرونا أنهم نقلوها لمستشفى الدمرداش، للكشف الطبي عليها، ثم إلى قسم ثان مدينة نصر التابع للمنطقة التي وجدت بها، ومن ثم للنيابة المسائية التي سلمتها لنا”.

وأضاف: “تواصلنا مع أهلها، ووفرنا طبيباً نفسياً لمتابعة حالتها، وخلال أيام هيكون طلع لسلوى بطاقة رقم قومي جديدة مع استمرار علاجها”.

والدتها الحاجة، زكية أبوالعطا، في العقد السادس من عمرها، سارعت بالتحرك إلى مقر المؤسسة لرؤية ابنتها، وقالت: “عرفنا اللي حصل لها من النت، وكانت وحشاني، وسابت البيت وهي في عمر 10 سنين، وما كناش نعرف مكانها، لكن الحمدلله إنها لسّه بصحتها وسلامتها”.

وطالب أهل الفتاة من رواد السوشيال ميديا بعدم تداول صور سلوى أثناء تواجدها في الشارع قبل استلامها لأنها مصابة بانهيار عصبي وهذه الصور قد تؤذي نفسيتها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك