تستمع الآن

بريطانيا تؤسس “معسكرات تأهيل” لقراصنة الإنترنت

الخميس - ٢٧ يوليو ٢٠١٧

خطوة جديدة اتخذتها بريطانيا لإعادة تأهيل المراهقين الذين تورطوا في إطلاق الهجمات الإلكترونية وإقناعهم لاستخدام مهاراتهم في عالم القرصنة الرقمية بشكل أفضل.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي على “نجوم إف أم” اليوم الخميس، فإنه يجرى حاليًا اختبار مخيمات إعادة التأهيل السيبراني في المملكة المتحدة، برعاية مسؤولين من وكالة الجريمة الوطنية على أمل مساعدة المراهقين الذين تورطوا في إطلاق الهجمات الإلكترونية وإقناعهم لاستخدام مهاراتهم في عالم القرصنة الرقمية بشكل أفضل.

وأرسلت بريطانيا القراصنة إلى مراكز إعادة التأهيل لوضع مهاراتهم لاستخدام في مكافحة الجريمة السيبرانية، لتحويلهم إلى خبراء أمن في إطار مخطط جديد يمنعهم من الدخول في جرائم خطيرة.

وستدعو الممكلة المتحدة، المراهقين الذين تورطوا في حوادث سابقة لحضور ورشة عمل في وكالة الجريمة الوطنية كجزء من مخطط لمنع الجرائم.

وخلال المعسكر الأول الذي بلغت مدته يومين، وجهت الدعوة لـ 7 مجرمين إلكترونيين، تلقوا من خلاله المشورة من خبراء أمن الكمبيوتر، كما تلقوا محاضرات عن الاستخدام الأفضل للمهارات السيبرانية، بالإضافة إلى إعطاء بعض التحديات البرمجية لهم وتنفيذ ألعاب قرصنة مصممة لتشبه بيئة اختبار الاختراق في العالم الحقيقي.

وأصبحت الجريمة السيبرانية واحدة من أخطر التهديدات للمملكة المتحدة، في ظل الهجمات البارزة التي تضر بالشركات والحكومة في الأشهر الأخيرة، بينما رحب رجال الأعمال وخبراء الأمن بهذه الخطوة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك