تستمع الآن

إنجاز جديد للسباح عمر حجازي الذي قهر المستحيل رغم بتر ساقه

الإثنين - ٣١ يوليو ٢٠١٧

اختار عدم الاستسلام، واجه الظروف الصعبة بهدف تحقيق الإنجازات حتى أصبح أيقونة للإصرار والنجاح رغم إعاقته وفقدان ساقه اليسرى.

عمر حجازي، تحدى الظروف الصعبة التي يراها البعض مستحيلة، وقرر عدم الاستسلام للحادث الذي تعرض له وتسبب في بتر ساقه اليسري، ونجح في تحقيق رقم جديد يحسب له بعد الإنجاز الكبير الأول والذي حدث في شهر أبريل الماضي، بعد نجاحه في السباحة من الأردن حتى طابا لمسافة 16 كيلومترًا.

لم يتكف عمر بإنجازه الأول، بل خاض تحديًا جديدًا باشتراكه في ماراثون باسم الراحلة “سميرة كرارة”، ونجح في السباحة مسافة 7 كيلومترات من منطقة “غزالة باسي” حتى “هاسيندا باي” في زمن قياسي.

تجربة عمر تؤكد أن الشاب المصري يستطيع فعل المستحيل مهما كانت الظروف تقف أمامه، حيث قال إنه يسعى ليكون نموذجًا للشباب الذي لا يجب أن يستسلم أمام أي ظروف.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك