تستمع الآن

أشرف عبدالباقي لـ”أجمد7″: هناك خطوط حمراء لا يمكن نتخطاها في “مسرح مصر”

الأربعاء - ١٩ يوليو ٢٠١٧

حل الفنان أشرف عبدالباقي، ضيفا على جيهان عبدالله، في برنامج “أجمد7″، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، للحديث عن أحدث مشاريعه الفنية وأيضا نجاحه الكبير في “مسرح مصر”.

وقال عبدالباقي: “(مسرح مصر) فكرتي طبعا، ودائما فيه ناس كثير تغيبين وتقابليهم ويقولون لك أن لديهم مشاريع ضخمة ولكن هم يتكلمون فقط، ومفيش حلم يكون بعيد لو أنا شايفه حلم بجد، ولكن مجرد فكرة في قعدة دون تنفيذ ستظل فكرة، لو فعلا بيحب حاجة ومؤمن بها وكملها سيكون ناجح جدا”.

وأضاف: “كل المنتجين كانوا يرونني مجنونا عندما عرضت عليهم قصة (مسرح مصر) بأني كيف سأقدم مسرحيتين أسبوعيا، وكنت حاسسها وأصريت أنهم يكونوا شباب جداد بحيث لا يمانعون الشغل لفترة طويلة ونطلع حاجة جيدة، وكلهم رأيته في عروض في الجامعة أو قصور ثقافة، والمجموعة مكونة من 18 ممثلا، في منهم استعانت بهم في الأجزاء الأولى من راجل وست ستات، حتى جاء لي فكرة برنامج اسمه (جد جدا) وكنت عامل اسكتشات مدتها صغيرة وكانت أول أتعرف عليهم عن قرب، وهو ده المسرح إن يكون فيه تواصل بينهم وبين الجمهور، ثم عرض علي برنامج أخر من نفس المنتج وقلت له بدل البرنامج نعمل مسرحية أسبوعية وعملتها ووجدت رد فعل جميل الحمدلله حتى الآن”.

التذاكر

وعن شكوى المستمعين من النفاد الدائم لتذاكر “مسرح مصر”، شدد الفنان الكبير: “كنا زمان وقت أي مسرح يكون فيه شباك للتذاكر الجمهور يقطع منه التذاكر ويحجزون، ولكن الآن الأمر تطور بشكل كبير وفيه شركات لحجز هذه التذاكر ولها 50 فرعا على مستوى الجمهورية وتجدين الناس على مستوى الجمهورية وقت فتح الباب تنتهي التذاكر في ساعتين أو حتى وقت طرحها على الإنترنت، ونفكر في الأيام المقبلة أن نذهب للعرض في الإسكندرية ولو تأكدنا من الموضوع سنعلنه رسميا على صحفاتنا الرسمية، ونتمنى يكون جنب كل مسرح 20 مسرحا”.

وعن علاقته بشباب “مسرح مصر”، أكد: “علاقتي بزملائي جيدة وبيعملوا حساب لي دائما أو أن أكون غاضبا، وأنا في نفس الوقت أتعامل معهم مثل أولادي، ونادرا ما نجد تصرف منهم ولو حصل الموضوع ينتهي سريعا”.

خطوط حمراء

وأردف: “ولم يحدث أننا تخطينا الخطوط الحمراء في مسرح مصر، ولم يأت أحد ويقول لي توقف عن عمل أو قول كذا هناك فلتر داخلي دائما نضعه لأنفسنا، وحتى بين الممثلين هناك ألفاظ ممنوع منعا باتا قولها، لأننا يشاهدنا جمهور كبير من الأطفال، وهم من أنفسهم أصبحوا نجوما ومدركين المحاذير، وحمدي الميرغني مثلا لا يصمت وقال لي أن هذا داء في عائلتهم من يصحو صباحا لا يصمت، وأوس أوس طلباته غريبة دائما عايز موتوسكيل أو نسناس أو كلب يطلع به على المسرح، علي ربيع في البروفات كلامه قليل لكن مجرد ما يطلع على المسرح ربنا منحه حضور كبير وهو يشعر بأهمية هذا، ومصطفى خاطر من أشطر الناس اللي بيعملوا شخصيات، مثل عم شكشك ويجيدها بشكل غريب، حمدي الميرغني لديه سرعة بديهة وحسن الارتجال، وويزو شاطرة جدا”.

واستطرد: “أنا بحب شغلي جدا وهذا مهم طبعا في أي مجال، وجلست فترة طويلة لا أشتغل تليفزيون ثم عملت (حكايات زوج معاصر) 30 شخصية مختلفين وأحببتهم جدا، وأيضا فكرة العمل كمذيع أنا عملت 20 برنامج على مدار تاريخي والحمدلله كلهم ناجحين، ونتيجة إن الواحد عاش طول عمره بيشتغل فالأفكار الحمدلله لاتنضب”.

وعن الموسم الجديد من “مسرح مصر” ومتى يبدأ عرضه، كشف: “الموسم الثالث بدأ عرضه فعلا، لكن الناس لازم تفرق بين العرض المسرحي والتليفزيوني، ونحن نعرض من وقت عيد الفطر، ووقت ما نعمل كم كبير يتم تصويرها عن طريق قناة أم بي سي ثم تبدأ عرضهم تباعا”.

وشدد: “قدمنا حتى الآن 84 عرضا، وفيه عروض يمكن تكون أفكارها حلوة جدا ولا تعمل رد فعل جيد، مثل عرض كان اسمه (يوتوبيا) أي المدينة الفاضلة ولم تعمل رد فعل قوي مع الناس، ونأتي نقدم فكرة أخرى هزار وضحك تضرب جدا وهو هدف جيد أيضا إننا نضحك الناس وسط همومهم بجد”.

وعن نصيحة يوجهها للشباب، قال: “من يرى الدنيا سوداء وغامقة ابعدوا عن هؤلاء الأشخاص إبعدوا عن من ينشر الطاقة السلبية اذهبوا لبيوتكم وغيروا ملابسكم المليئة بالطاقة السلبية وارتدوا ثوب الطاقة الإيجابية، ومررت بإحباطات ولا تأخذ يوم معي وأفكر في اللي بعده”.

 

وعن تجربته في المسلسل الإذاعي “4 في مهمة إذاعية” والذي عرض في رمضان الماضي على نجوم إف إم، قال: “المسلسل عمل رد فعل جيد وكان كل يومين قصة جديدة وكان عامل تشويق وميعاد عرضه أيضا كان جيدا وقت ذهاب الناس لبيوتهم للإفطار، وأنا شخصيا بحب الإذاعة”.

وأوضح: “لا أعتقد أنه سيكون هناك أجزاء جديدة من (رجل وست ستات) ولو عرض علي لن أرفض بالتأكيد، وانتهيت مؤخرا من مسلسل (عائلة زيزو) ومنتظر عرضه قريبا”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك