تستمع الآن

“وجدتها”.. من عظام الحيوانات تطورت ماكينة الخياطة

الخميس - ١٥ يونيو ٢٠١٧

يعد اختراع إبرة الخياطة، من أقدم الاكتشافات التي عرفتها البشرية، حيث تمكن علماء الآثار من العثور على إبر مصنوعة من العظام وبها فتحة تعود للعصر الجليدي الأول، أي ما يقرب من 20 ألف عاما، إلا أنها كانت النواة الأولى لاختراع آلة الخياطة.

وأكد الباحثون بحسب الخبر الذي قرأته مريم أمين في برنامجها “وجدتها” أن الإبر الأولية كان يتم استخدامها في خياطة الجلود، كما أن بعض العلماء اكتشفوا وجود مجموعة من أدوات الخياطة مكونة من إبر مصنوعة من الحديد تعود لسلالة تسمي هين.

وشهد عام 1790، تسجيل الإنجليزي توماس سانت لبراءة اختراع أول آلة خياطة، وكانت مصنوعة من الخشب، وفي عام 1830 اخترع الفرنسي بارثيلمي ثيمونييه آلة خياطة لصناعة بزات الجنود واستخدم في آلته إبرة خطافية تخيط جيئة وذهابا خلال القماش.

 

وكاد ثيمونييه أن يقتل على يد العمال الغاضبين بسبب اختراعه الذي تسبب في طردهم من عملهم بسبب آلات الخياطة، قبل أن يقوم الأمريكي والتر هانت باختراع نوع من آلات الخياطة في الثلاثينيات، إلا أنه لم يُسجل براءة اختراعه.

أما عن الشكل الحالي لألة الخياطة، فهو يعود إلى الأمريكي إلياس هاو، وكان النموذج الذي سجل براءة اختراعه عام 1846 هو أول آلة فعلية تم طرحها في الأسواق وبيعت للناس.

 

وظهر مخترعون أخرون بعد هاو حرصوا على تطوير آلة الخياطة، على رأسهم الأمريكيين الين بنيامين ويلسون وإسحاق سينجر، ويعد سينجر من أشهر وأكثر العلماء تطويرا للاختراع، حيث قام في عام 1851 بتسجيل براءة اختراع الماكينة ذات دواسة القدم.

ووضعت شركة سينجر محركا كهربائيا على آلة الخياطة لأول مرة عام 1889، ما أحدث طفرة في عالم آلات الخياطة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك