تستمع الآن

“وجدتها”.. لولا بن الهيثم لما تمكن الملايين من القراءة والرؤية

السبت - ١٠ يونيو ٢٠١٧

تدين البشرية بالفضل في اختراع النظارة الطبية ومساعدة مئات الملايين من ضعاف البصر على مر التاريخ، إلى المخترع العربي ورائد علم البصريات، الحسن بن الهيثم.

وقالت مريم أمين في الحلقة 15 من برنامج “وجدتها” عبر نجوم إف إم، إن الحسن بن الهيثم عندما كبر سنه ضعف بصره، ليقوم بإجراء تجارب عديدة على الزجاج ليصنع منه نظارة تعينه على القراءة.

وتوصل بن الهيثم لاختراع عدسة محدبة كانت تظهر الكلام والأشكال بصورة كبيرة وواضحة، وظل يطور في اختراعه واضعا في حسبانه تفاوت قوة البصر بين عين وأخرى وساعده على ذلك معرفته بتركيب العين ووظائف أعضائها.

 

وكانت النظارة الطبية الأولى عبارة عن قرص كبير من الزجاج المحدب يكبر الخط، ويتم تثبيتها أمام العين خلال القراءة.

وجاء عام 1280، ليشهد قيام الإيطالي الفيزيائي سالفينو أرماتي، بإجراء بعض التطويرات على اختراع بن الهيثم، عن طريق استخدام قطعتي زجاج مقوستين أخف وزنا، كما ساهم أيضا العالم الإنجليزي روجر بيكون عام في 1268 في تطوير اختراع النظارات الطبية.

ومع حلول عام 1746 ابتكر صانع نظارات فرنسي الإطار الذي يستند إلى الأذنين والأنف ويثبت عدستي النظارة في مكانهما أمام العين، لتلقى الفكرة استحسان الجميع وتنتشر بشكل كبير.

 

وفي عام 1887، وعلى يد الألماني دولف فيك، تم اختراع العدسات اللاصقة وكانت مصنوعة من الزجاج قبل أن يتم لاحقا صنعها من البلاستيك وظهرت عقب ذلك العدسات الطرية التي نعرفها اليوم منذ أوائل السبعينات.

ويسجل التاريخ، أن الأمريكي سام متر هو أول من بدأ عام 1929، في بيع النظارات الشمسية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك