تستمع الآن

“وجدتها”.. بسبب خجل السيدات ولدت السماعات الطبية

الجمعة - ١٦ يونيو ٢٠١٧

هي القطعة الأهم ضمن أدوات أي طبيب، فبفضلها بات من الممكن اكتشاف العديد من التغييرات التي تطرأ على صحة المريض والأمراض التي تصيبه.

وتحدثت مريم أمين في الحلقة 21 من برنامج “وجدتها”، عن اختراع السماعة الطبية.

قالت مريم أمين في برنامجها “وجدتها” أن هذا الاختراع ظهر للنور على يد الطبيب الفرنسي رينيه لينيك عام 1816 في باريس، وكان يتألف من أنبوب مصنوع من الخشب يوضع في إحدى الأذنين.

 

وكان السبب الرئيسي لاختراع السماعة هو عدم شعور الطبيب والمريضات السيدات بالراحة من وضع الأطباء أذنهم مباشرة على صدور النساء لفحصهن.

ومع حلول عام 1830، بدأت التعديلات تظهر على الاختراع الطبي، حيث قام بيير بيوري بإضافة قطعة من العاج لقطعة الأذن، مع تبديل الخرطوم الخشبي بآخر أكثر ليونة.

 

وظهر الجهاز المعد للاستخدام بالأذنين سويا عام 1829، بخرطوم معد من المطاط، ولكنه لم يكن على القدر الكافي من القوة ليتوقف تصنيعه، ويتم الاستعانة بنوع من المعادن لصنع الخرطوم.

ومع حلول أوائل القرن العشرين طور رابابور وسبراج السماعة ذات القمع المزدوج حيث يكون جانب واحد فقط منهما هو المغلف، وفي عام 1961، طور الطبيب ديفيد ليتّمانّ السماعة بشكلها الحالي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك