تستمع الآن

هند صبري: مخضوضة من ردود الفعل عن “حلاوة الدنيا”.. وهذه رسالتنا من العمل

الثلاثاء - ٠٦ يونيو ٢٠١٧

أعربت الفنانة هند صبري، عن سعادتها الكبيرة بردود الفعل التي تتلقها عن دورها في مسلسل “حلاوة الدنيا”، والذي يروي قصة صراع فتاة مع مرض السرطان ورحلة علاجها.

وقالت هند في حوارها مع الإعلامية شافكي المنيري، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “رمضان الناس الحلوة”: “حقيقي أنا مخضوضة من الآراء وردود الفعل على نجاح المسلسل حتى الآن، وشخصيتي التي أقمها (أمينة) غلبت هند، وعايشة مع الشخصية من 5 شهور وهدية من الهدايا اللي الواحد بياخدها في مشواره، وأنا والطاقم الفني كله عملنا حاجة قوية وقلنا إن الفن فعلا رسالة ونحن نشتغل في هذه المهنة من أجل إيصالها، لأن فيه ناس كثيرة جدا تشعر أنها لوحدها ولا يخاطبها أحد وشعرنا بهذا مع أول أيام الشهر الفضيل، ومش ملاحقة على ردود الفعل وكم الناس اللي بيكلموني ويقولوا إنهم عاشوا نفس حياة البطلة، وحقيقة نحن تأخرنا على إننا نعمل عمل عن هذا المرض اللعين الذي دخل كل بيت وعائلة”.

وأضافت: “العمل أصبح مسؤولية والناس صدقتنا بطريقة مرعبة لأننا صدقنا ما نفعله، وهذا العمل عرض عليّ بعد فقدان صديقة عزيزة علي بسبب هذا المرض اللعين ومريت لحظة بلحظة بما عاشته صديقتي، وهو ضيف ثقيل وقادم على الكل وابتلاء للكل، ونحن للأسف لا نتكلم عن مشاكلنا ونظهرها للنور، والنساء بتقول لنا خليتونا نفهم المراحل النفسية لهذا المرض، والناس بتقول لنا إحنا دعونا لكم جماعة في صلواتنا لأن فيه فرد في عائلتنا مش عايز يتعالج وقبل أن يخضع للعلاج بسبب المسلسل”.

وأردفت: “أنا اختفيت لمدة سنتين عن الأعمال الرمضانية وهذا جدد داخلي طاقة استخصلت من شغل كثير سابق، ولما بحب عمل بيظهر عليّ جدا، وأنا ممثلة بتفرق لما بتصدق أوي الدور والعكس صحيح، ورغم ذلك توقعاتي كانت بعيدة كل البعد عن الصدى الرائع الذي نتلقاه عن المسلسل”.

وأوضحت: “العمل مقتبس من فورمات أجنبي وقايلين هذا في التتر، وهذا ليس عيبا طبعا لدرجة إننا جعلناه مصري 100%، ونؤكد بالعمل إننا لازم ننتصر بالابتسامة وإلا نموت وهي رسالة أمل ولازم نجد طريقة نصدر الابتسامة للدنيا وهي ستردها لنا بطريقة أو بأخرى”.

وعن المشهد الذي قامته فيه بحلاقة شعرها، كشفت: “كان مشهدا مؤلما لكل الناس اللي كانوا معنا، وكل شخص كان بيعمله بقلبه ومش سبوبة، وهذا الموضوع عشته وأغلب المستمعين عاشوه مع ناس يعرفونهم ومش حاجة غريبة عننا، ونفسنا يكون هذا المرض غريب عننا والواحد ذاكر ما هي أصعب المراحل لهذا المرض اللعين وطبعا فقدان الشعر من أصعب المراحل بالنسبة للسيدات بالذات.. لازم نتصاحب على وجعنا عشان نعرف نعدي ونحن كشعوب العربية بنحب الدرما والشجن والمسلسل ملئ به وضحك أيضا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك