تستمع الآن

ندى بسيوني لـ”رمضان الناس الحلوة”: هذا هو الفارق بين ممثل الراديو والتليفزيون

الأربعاء - ٠٧ يونيو ٢٠١٧

تحدثت الفنانة ندى بسيوني، عند دورها في المسلسل الإذاعي “فرحات والـ3 ورقات”، والذي يذاع يوميا على إذاعة “نجوم إف إم” قبل الإفطار.

وقالت ندى في حوارها مع الإعلامية شافكي المنيري، يوم الأربعاء، عبر برنامج “رمضان الناس الحلوة”: “دوري في فرحات والـ3 ورقات، وهو الفتاة لبنى اللعوب، ونظرت لها إنها لها معدن طيب وخايبة وعاملة نفسها فاهمة كل حاجة”.

وأضافت: “وجهة نظري إنك عليك أن تشعرين صح بما تقدمين سواء في راديو أو تليفزيون وكل حاجة ستكون صح، الماكياج الداخلي هو ما يخرج كل شيء صح ولا يفرق تمثلين إذاعة أو تليفزيون أو سينما، لو أنت بتمثلي البكاء لن يصل للمتلقي ولكن لو الدموع نازلة بصدق فيكون من القلب للقلب رسول كما يقولون”.

وأشارت: “الممثل لازم يأخذ خبرة في كل حاجة ويكون مثل الإسفنجة، وليست الدراسة فقط تزيدك ولكن الموهبة أولا وثقافتك وأكيد دراستك تثقل الموهبة وتخليكِ مختلفة، موهبة لوحدها دون دراسة ستخرج شخصية متكررة، ولكن زائد دراسة ستخرج منك أعماق للشخصيات”.

وأكدت: “أنا في التليفزيون لا أعتمد على الصوت فقط ولكن بشكل وملابسي وجسدي، ولكن الإذاعة محتاجة ممثل عميق وإحساسه صادق لكي يوصل للمتلقي اللي بيسمعه”.

المسرح

وأعربت الفنانة القديرة عن سعادتها بعودة حركة المسرح للازدهار الفترة الماضية، قائلة: “فيه نهضة مسرحية واضحة بدأها أشرف عبدالباقي وفرقته (مسرح مصر) وعمل شكل من أشكال المسرح الجديد، والأستاذ يحيى الفخراني طبعا، فيه نهضة مسرحية وهذا مهم وطبيعي مع الاستقرار يتطور الفن، وحتى الدين عندنا فرحة، في رمضان نحتفل ونهيص عكس شعوب أخرى لا تعرف البهجة لكن إحنا شعب فرفوش”.

وعن دور تتمنى تقديمه على الشاشة، أشارت: “أنا كان نفسي أقدم دور عالمة الذرة سميرة موسى، وهي ليست شخصية بحد ذاتها ولكن جيل وحقبة من الزمن كانوا يرسلون بناتهن إنجلترا لعمل دكتوراه وماجستير”.

وكشفت ندى بسيوني على أنها ستتجه الفترة المقبلة للكتابة، موضحة: “كتبت 3 سيناريوهات، منهم قصة مخابراتية وعرضت على أحد الأشخاص الذين يفهمون في هذا الأمر وأعجب بالفعل بالموضوع، وهناك قصة أخرى تشويق وسترى النور قريبا، ورمضان وش الخير لي ولغيري، حتى لمصر النصر بتاعنا كان في رمضان، و30 يونيو وما حدث بعدها كانوا قريبين من رمضان”.

وعن أفضل المسلسلات التي تتابعها حاليا، قالت: “عاجبني مسلسل مصطفى شعبان (اللهم إني صائم) لمخرجه أكرم فريد كوميديا بسيطة وسهلة، وبعد الثورات والعبث يجب أن يأتي فترة نقاهة وننتعش، وفيه فكر جديد حاليا ومتطور وخروج عن المألوف، نراه مثلا في مسلسل عادل إمام (عفاريت عدلي علام).


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك