تستمع الآن

مريم ناعوم لـ”بيع واشتري”: اتمنى تقديم ‘أولاد حارتنا’ على الشاشة

السبت - ١٠ يونيو ٢٠١٧

تمنت الكاتبة والسيناريست مريم ناعوم، بيع صفة “المصابرة” للناس، متمنية في الوقت نفسه شراء قليلا من “الخبث”.

وقالت مريم في حوارها مع مصطفى ياسين، يوم السبت، على نجوم إف إم: “أنا لست شاطرة في البيع والشراء، ولو حاجة أحبها وتستاهل ممكن أشتريها بسعر أغلى”.

وعن قيمة تتمنى بيعها للناس، كشفت: “المصابرة، بمعنى إن المواطن يكون عنده هدف ويكافح لتحقيقه”.

وعن رواية تتمنى تحويلها لسيناريو وتقديمها على الشاشة، قالت: “رواية (أولاد حارتنا)، وهي ممنوعة لوقت طويل والممنوع مرغوب والأفكار اللي فيها رائعة وليست كما تم طرحه أنها تناقش الديانات”.

وعن صفة تتمنى شرائها، أشارت: “نفسي أشتري قليلا من (الخبث)، لكي أحمي نفسي وأفهم كل ما يحدث حولي، وأحيانا البراءة تتحول لسذاجة”.

وبسؤالها لماذا تحول الرخص إلى بضاعة، أجابت: “لأن البضاعة الرخيصة تباع أسرع ومكسبها أكبر وناس تستسهل وتريد هذا النوع من البضاعة، وأتمنى أشتري دماغي ولا نقف على كل التفاصيل”.

وعن عقل شخصية تاريخية تتمنى شراءه، أكدت: “شكسبير، عايزة أفهم كان بيرسم الشخصيات إزاي اللي هي لسه عايشة لحد يومنا هذا، وأنا أحيانا بيأتي لي هاجس إني نفسي أغير مسار عملي لأنه بيجهد لي دماغي”.

واختتمت حديثها: “المثالية أصبحت خردة ونفسي أبيعها لبتاع الروبابيكيا”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك