تستمع الآن

محمد عمر لـ”اسمك كام”: ذكرى 25 يناير أتمنى محوها من التاريخ

الجمعة - ٠٩ يونيو ٢٠١٧

يتمنى محمد عمر، المدير الفني الأسبق ولاعب نادي الاتحاد السكندري، محو ذكرى يوم 25 يناير 2011 من التاريخ، مشددا على أن الشعب المصري من أعظم شعوب العالم.

وقال عمر في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج “اسمك كام”، على نجوم إف إم، يوم الجمعة: “لو فيه يوم أتمنى أن يمحى من الذاكرة، فسيكون يوم ذكرى 25 يناير 2011 أتمنى أن تمحى من التاريخ لأنها كادت أن تقضي على مصر، وجهة نظري إنها كانت بلطجة وليست ثورة، فيه بعض الناس الطيبين كان يعبرون عن أوضاع لم تكن منضبطة وسُيطر عليهم من خلال ناس لهم أغراض، وبالتالي ربنا سترها معنا ولم نصل لما وصلت له ليبيا وسوريا والعرق وربنا حافظ مصر في القرآن، ويارب تكون أخر أحزان يناير في هذا الشهر الكريم”.

وأضاف: “رمضان بالنسبة لي راحة نفسية كبيرة جدا، وله طقوس مختلفة ودائما تفكيرك في الروحانيات والتقرب إلى الله وشهر مختلف تماما”.

وتابع: “كان مثلي الأعلى نجم النادي الأهلي الكابتن حسن حمدي، رئيس الأهلي السابق، لأني كنت بلعب في نفس مركزه، وكان يتفق مع شكل أدائي في الملعب، وفي الحياة والدي رحمة الله عليه.. ومن المثل بتاخد القدوة والنصيحة والقيادة في الحياة وهذا شيء مهم جدا”.

وعن عدم لعبه للأهلي أو الزمالك وتأثيره على مسيرته، قال: “كانت تفرق معي بالتأكيد لعبي في الاهلي والزمالك، ولكن أيضا راض بما كنت فيه مع الاتحاد السكندري ووصلت لأعلى المراتب وقيادة منتخب مصر وراض كل الرضا بوجودي في الاتحاد”.

وشدد: “مصر أحسن بلد في كل حاجة، وشعب بيحب بلده ويتفانى في خدمة وطنه والتضحية من أجله وبالتالي هو أعظم شعب في العالم”.

وأكد: “عمري ما فكرت في الرحيل عن نادي الاتحاد السكندري وقت ما كنت لاعبا، وجاء لي عروض كثيرة جدا من أول موسم لعبته سنة 77 وكان صعب أن أتخلى عن نادي الاتحاد السكندري وكان عندنا ولاء وانتماء كبير ولم يكن هناك عصر احتراف، واحترفت سنة 89 في الأهلي القطري ورجعت ختمت حياتي في نادي الاتحاد”.

وعن رأيه في البرامج والمحللين الرياضيين، أبرز: “الحقيقة فيه ناس كثيرين جدا سواء في مهنة تقديم البرامج الرياضية وجيل صاعد أتوسم فيه الخير، والقديم كل متميز مدحت شلبي وأحمد شوبير ناس لهم بصمة، والمحللين مثل فاروق جعفر وطه إسماعيل، ومن الجداد علي ماهر وأيمن يونس ومحمد أبو العلا”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك