تستمع الآن

مجدي عبدالغني لـ”اسمك كام”: هدفي في كأس العالم فرق معي كثيرا وأشكر شباب السوشيال ميديا

الأحد - ١١ يونيو ٢٠١٧

شدد مجدي عبدالغني، لاعب منتخب مصر الأسبق وعضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، على أن الهدف الذي أحرزه لمصر في كأس العالم 90 فرق معه كثيرا في عالم الشهرة والنجومية.

وقال عبدالغني في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج “اسمك كام”، يوم الأحد، على نجوم إف إم: “هدف كأس العالم بالتأكيد فرق معي كثيرا، وأشكر الناس على السوشيال ميديا إنهم اخترعوا هذا الأمر، وفوجئت بكلامهم عن هذا الهدف رغم إني أحرزته سنة 90، وبدأ يظهر ويربطونه مع أي أحداث، لدرجة إني لما ذهبت للبحرين وقطر مؤخرا وجدت الناس بتسجل معي (سناب شات) ويسألونني عن الهدف وكيف أحرزته”.

ما يجذبه في المرأة

وعن الأمر الذي يجذبه للسيدات، كشف: “جمال الست في ذكائها، ومع خبرة السنين اكتشفت إن جمال السيدات بالطبع ليس جمالها فقط ولكن في دماغها وإنها كيف تحتوي الرجل وتسمع كلام زوجها ولا تجعله متضايق”.

وتابع: “للأسف الشديد في الوسط الرياضي مفيش صداقات قوية، ولكن معارف وعلاقات قوية مثلا مع حسام البدري، مدرب الأهلي، وعلاء ميهوب وأحمد شوبير”.

وعن أبرز ما ندم عليه طوال مسيرته، أوضح: “لا أندم على حاجة عملتها لأني لم أرتكب أي أمور مشينة، وبفكر جيدا قبل الإقدام على أي خطوة، ويمكن ندمت فقط على دخولي في شراكات مع أشقائي وحدثت خلافات بيننا وكان سني صغيرا ولم أكن واعيا، وطالما فيه ورث وأموال وطمع الأمور لن تستقيم، وأنا لم أكن متخيل أن تصل الأمور لهذا الحد”.

الرقص الشرقي

وبسؤاله عن حبه للرقص الشرقي، أجاب: “بحب دينا الراقصة وفيه ود بيننا وهي إنسانة لطيفة، وأنا بحب الرقص الشرقي الحقيقي القديم مثل رقص زينات علوي وسهير زكي ولكن ليس راقصات الآن”.

واختتم حديثه: “لو لم أكن لاعب كرة بالتأكيد كنت سأكون موظفا، ويوم ما أخدنا بطولة أفريقيا 82 وهي أول بطولة أفريقية لنا، ويوم ما ذهبنا للمونديال ويوم ما احترفت بالتأكيد كل هذه الأيام لن تمحى من ذاكرتي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك