تستمع الآن

لكل أكلة حكاية.. “صوابع زينب” أعجبت الظاهر بيبرس فتزوج من صنعتها

الخميس - ٢٢ يونيو ٢٠١٧

تعد حلوى صوابع زينب وبلح الشام من أكثر الحلويات شعبية طوال العالم ويزداد الطلب عليها بشكل خاص في شهر رمضان، فهي سهلة الأكل وصغيرة الحجم ويحبها الأطفال ويقبلون عليها.

وتناول مراد مكرم في حلقة برنامج “لكل أكلة حكاية”، على نجوم إف إم، حكايتهما، قائلا: “اخترنا لكم اليوم صوابع زينب وبلح الشام وهما من الحلويات اللي موجودين طوال السنة ولكن نفتكرها جيدا في رمضان، وهي رخيصة ماليا وتحضيرها سهل، وهو تقليد من زمان في البيوت المصرية”.

وأضاف: “صوابع زينب، هناك أكثر من رواية لتسميتها بهذا الاسم، تقول إحدى الروايات إنه تم ابتكارها بعد معركة عين جالوت أثناء احتفال المسلمين بالنصر حيث وصل الظاهر بيبرس إلى مصر وأمر بصنع حلوى وتوزيعها على الناس احتفالاً بهذا النصر، وتم تقديم العديد من الحلويات ومن بينها أصابع زينب التي لم تكن اكتسبت هذا الاسم بعد، وسأل عنها الظاهر بيبرس وسأل عن اسمها فشعر كبير الطباخين بالخوف حين تخيل أن شكل الحلوى لم يعجبه فحاول أن يبرر له وقال هذه (أصابع زينب) يقصد بها زينب التي تعمل في مطبخ السلطان فطلب أن يراها وعندما قابلها أعجب بها وبثقافتها وتزوجها أصبحت الأميرة زينب، أما القصة الثانية فهي أن فتاة كانت مشهورة بابتكارها في المطبخ قدمت هذه الحلوى في إحدى الأيام وأعجبت الضيوف جدًا فقالوا تسلم أصابع زينب ومن يومها ارتبط الاسم بها، والرواية الأخرى يقال إنها يعود للسيدة زينب ابنة سيدنا الحسين رضي الله عنه، وكانت مقادير هذه الحلوى الأكثر شيوعا في البيوت المصرية ومن شدة حبهم للسيدة زينب أطلقوا عليهم اسمها”.

وتابع: “أمام بلح الشام، فهي حلوى سورية المنشأ، ويرجع سبب تسميتها لابتكارها هناك وقام صانعي الحلوى بابتكار حلوى تشبه البلح وهي قادمة من الشام، ومنتشرة في سوريا ولبنان وتركيا والعراق وفلسطين، هذه الحلوى غنية بالسعرات الحرارية والدهون وكل حصة تحتوي على 477 وحدة حرارية و30 جرام من الدهون، وفيها 210 ملج من الكوليسترول”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك