تستمع الآن

لكل أكلة حكاية.. “الدواجن” كانت تستخدم في الطقوس فقط قبل استهلاكها كطعام

الجمعة - ٢٣ يونيو ٢٠١٧

تحدث مراد مكرم، يوم الجمعة، عبر برنامج “لكل أكلة حكاية”، عن الدواجن، والتي لا تغيب عن موائد رمضان، أول موائد المصريين بشكل عام طوال أيام السنة.

وقال مكرم: “ولأنه يعتبر ثاني أرخص مصدر للبروتين فنحن هنا نتحدث عن الفراخ، ويعتمد عليه العالم بأسره في نظامهم الغذائي”.

وأضاف: “الدواجن لم يكن لها دور رئيسي في العصور السابقة، ويقال حسب صحيفة (نيويورك تايمز) إن استهلاك أعداد كبيرة منه كطعام لم تبدأ إلا من 2200 سنة فقط، ووفق التقديرات بدأت عملية التدجين لغرض الأكل من 7 آلاف لـ10000 آلاف سنة، ووفقا للدراسات فإن الدجاج لم يكن غذاء للإنسان وكانت تربطه بالبشر علاقات أخرى كاستخدامه في طقوس معينة أو المشاركة به في مصارعة الديوك”.

وتابع: “مع تزايد إنتاج الدجاج في العالم والتي وصلت حاليا ما يربو إلى 20 مليار دجاجة أصبحت دراسة تاريخ هذا الكائن مع الإنسان شيئا يستحق الجهد، من هذا المنطلق قرر معهد الفنون والعلوم الإنسانية في بريطانيا رصد ميزانية قدرها 3 ملايين دولار لعدد من الشخصيات الأكاديمية بهدف دراسة الثقافة والتصورات العلمية لتفاعلات البشر مع الدجاج على مر العصور.. من بينها ارتباط الدجاج وربطه بعيد الفصح.. وهذا يعني كل الطيور الداجنة مثل البط والحمام والفراخ.. لما نأتي نقول الحمام المحشي سنتحدث عن ست البيت اللي بتحمر الحمام المحشي وتحشيه فريك وليس أرز”.

وشدد: “أيضا البط والذي تقوم بعمله ست البيت محمر ويتم حشوها بالفريك، والفراخ أيضا تعمل بمليون طريقة، وفيه بعض الدراسات تقول إن على عكس كل الكائنات الأخرى أنها تتطور مع الزمن لكن الفراخ انحدرت رغم أن عنده أجنحة وحجمها يكفي لكي يطير، ولكن سبحان الله هذا لا يحدث وهذا يمكن نابع إن ربنا هيأ لها هذا الأمر لكي تكون من أهم الأغذية للإنسان في العالم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك