تستمع الآن

فاروق جعفر لـ”اسمك كام”: بحب الكلاب أكثر من أولادي

السبت - ١٠ يونيو ٢٠١٧

طالب فاروق جعفر، نجم الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، المحللين الرياضيين بالبعد عن المصطلحات الغريبة التي تنفر الناس البسطاء من كرة القدم خلال تحليلهم عبر القنوات الفضائية.

وقال جعفر في حواره، مع كريم خطاب، عبر برنامج “اسمك كام”، على نجوم إف إم: “النجومية في الأهلي والزمالك بالتأكيد تفرق كثيرا عن أي ناد آخر، وخصوصا الأهلي فهو نجومية وشعبية وإعلام واهتمام، وكان حظي جيدا بأني ذهبت للزمالك، ولو انضمت للأهلي أكيد نجوميتي كانت ستكون أكبر من هذا بكثير، وأنا أتحدث في الجيل وقت ما كنت ألعب والإعلام كان له دورا رئيسيا في تنجيم اللاعبين”.

وعن الشخص الذي يتمنى مسامحته، أبرز: “زوجتي، بسبب خلافات كبيرة حدثت بيننا، وأتمنى إن كان أي شخص غاضب مني وأخطأت في لفظ أو كلمة وإحنا في رمضان يسامحني، وأنا بنسى الزعل، أنا أسمر آه لكن قلبي أبيض جدا”.

وأكمل: “لم يكن عندي حياة قبل النجومية، وفجأة الناس أصبحوا يحبونني وأتلقى هدايا ثمينة واستفدت الحمدلله بشكل جيد من الكرة، وتعلمت بشكل جيد والواحد بيحاول في شغلته كمدرب أو محلل يبدع ويقول فكر جديد ولا يكون عندي ميول معينة، وأكون عادل في شرحي وكلامي ولا يكون عندي ولاء لنادي على حساب الآخر، وقناعة جمهور الوطن العربي برؤيتي، ومصر أصبح بها مجموعة جيدة من المحللين الآن، والكرة ليست مصطلحات ولكن فنيات، وناس قاعدة بتحب الكرة وفجأة تسمع مصطلحات غريبة ستكره الكرة وعيشوا مع الناس”.

وعن أكثر شيء يحبه في الحياة، قال: “أكثر حاجة بحبها في الدنيا الكلاب، وبحبها أكثر من أولادي، بسبب الوفاء عندهم ولما مرضت لم أجد ابني بجواري، وأتذكر موقف لن أنساه أبدا إني كنت عايش في المهندسين وتركت كلب كنت أربيه عند أهلي في المنيرة، ووالدي تعب بشدة وتوفى وفي نفس لحظة خروجي من غرفته الكلب مات من كثرة الحزن عليه، هل ابني أو أخويا ممكن يحزنوا بهذه الطريقة علي لا أظن، والوفاء عند الحيوان أفضل وأضمن”.

وأتم: “أنا أعتبر نفسي إني أكثر واحد استفدت من الكرة، وربنا منحني القوة أفكر في أهلي قبل التفكير في نفسي”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك