تستمع الآن

طارق يحيى لـ”اسمك كام”: هذا أكثر قرار ندمت عليه في حياتي

الجمعة - ٢٣ يونيو ٢٠١٧

كشف طارق يحيى، لاعب الزمالك الأسبق، عن أكثر الأيام سعادة بالنسبة له والأكثر الأيام أيضا حزنا، وعن أكثر قرار شعر بعدم توفيق في اتخاذه.

وقال يحيى في حواره مع كريم خطاب عبر برنامج “اسمك كام”، يوم الجمعة، على نجوم إف إم: “يوم ما أخذت أول دوري مع الزمالك عام 84 كان أسعد الأيام في حياتي، ويوم سيئ بالنسبة لي هو مواجهتنا أمام نادي كوتوكو وشباكنا منيت بخمسة أهداف كان يوما صعبا علينا كزملكاوية”.

وعن طريقه وحياته قبل النجومية والشهرة، أبرز: “لا يرسم أحد طريقه غير لما يرى مستقبله، وكنت دائما في اعتباري أني سأطلع ضابط شرطة، ولما جئت الزمالك كابتن حافظ زقلط، مدير عام النادي آنذاك،، قدم لي في الكلية بالفعل، وقلت له أنا كنت أتمنى فعلا ألتحق بالشرطة ولكن نفسي ألعب كرة قدم وتنازلت عن الفكرة واتجهت للكرة، والحمدلله على كل حال أنا في حالة ومكانة محترمة أتمنى أنها تستمر”.

وشدد: “أكثر قرار يمكن لم ندمت عليه ولكن تسرعت فيه إني تركت تدريب نادي مصر المقاصة، وكانت الإدارة موفرة لنا كل حاجة وكنا نقدم نتائج جيدة، ومكانة الفريق الآن كبرت وأصبح له باع في الدوري”.

قرار كان لازم اخده

وأكمل: “أكثر قرار كان لازم أتخذه في لحظتها هو وقت تدريبي للنادي المصري، وكنا أول الدوري ونتنافس مع الزمالك على الصدارة، وحصل تدخل من بعض أعضاء مجلس الإدارة بسبب مكافآت اللاعبين وتدخل بشكل مباشر أو غير مباشر في اختصاصاتي، وهذا أدى لتدهور حال الفرقة هناك كان لازم أقدم استقالتي ولكني خشيت من غضب جمهور المصري فهم عاطفين جدا، فهم يا يحبوك جدا يا يكرهونك نهائيا ليس عندهم وسط، وكنت ساعتها صعب علي ترك الفرقة في هذه الحالة وكان هذا قرار خاطئ مني، ويمكن لو اتخذته كان الجمهور سيساندني وأنا كنت ضحية هذه القصة”.

وعن لاعب يفضله في فرقته لو قام بتدريب ناد قريبا، أشار: “سأختار عماد متعب، مهاجم الأهلي، معي كرأس حرة فهو هادئ في الملعب وهذا يفرق كثيرا”.

وعن ورقة ندم بشدة على التوقيع عليها، أوضح: “وأنا مدربا للمقاصة فيه ورقة مضيت عليها وهي الاستغناء عن أيمن حفني لما ذهب لطلائع الجيش، وأتذكر بكاء رئيس النادي اللواء محمد عبدالسلام، هذه خرجت غصب عني، وكان فارق معنا جدا في الفريق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك