تستمع الآن

صور| “القناديل” تفسد الإجازة.. و”البيئة” تعلن طرق الوقاية

الأربعاء - ٢٨ يونيو ٢٠١٧

اشتكى عدد كبير من المصطافين من انتشار كميات كبيرة من قناديل البحر في منطقة الساحل الشمالي، مؤكدين وجود إصابات كثيرة بينهم.

وأفسدت القناديل، فرحة المصطافين خاصة في الساحل الشمالي ومدينة مرسى مطروح، بقضاء إجازة عيد الفطر، حيث أدى انتشارها إلى وجود حالة من الذعر والفزع خاصة بين الأطفال.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، صورًا للقناديل ملقاة بكميات كبيرة على الشواطئ، وسط حالة من الاستياء من انتشارها.

 

 

البيئة تعلن السبب

وزارة البيئة أعلنت في بيان عاجل سبب انتشار القناديل في البحر المتوسط، حيث شكلت مجموعة عمل علمية متخصصة في مجال علوم البحار لبحث ودراسة تلك الظاهرة وكيفية التعامل معها.

وأشارت إلى أن النوع المتسبب في تلك الظاهرة هو Rhoplema nomadic وهو من الأنواع المسجلة في البحر المتوسط منذ عقود، حيث ازداد امتداده الجغرافي على الساحل المصري حيث كان يتركز في السابق على سواحل العريش وبورسعيد ودمياط ولكنه امتد مؤخرًا إلى الساحل الشمالي الغربي.

“البيئة” كشفت أيضًا عن سبب الانتشار في ذلك الوقت من العام، مؤكدة أن تلك الظاهرة طبيعية ومرتبطة بالتغيرات المناخية والتلوث والصيد الجائر للأسماك والسلاحف البحرية

أعراض لسعة القناديل

وأوضحت الوزارة أن أعراض اللسعة تبدأ بطفح جلدي بسيط يزداد ويسبب التهابا شديدا بجانب تورم الجلد، حيث يشعر المصاب عادةً بحرقة في الجلد، وتبقى آثار اللسعة لمدة يوم قبل أن تزول، ويرافقها تقلص في العضلات وإحمرار وتورم في الجلد، بالإضافة إلى بعض الحروق وتشوهات دائمة لا يمكن شفاؤها.

سبل الوقاية

بيان وزارة البيئة تطرق إلى سبل الوقاية من لسعة قنديل البحر، حيث تلخصت في عدم لمس المنطقة المصابة، ووضع مياه دافئة فوق المكان، وضع مياه مالحة فوق مكان الّلسعة.

وتابعت: “يجب وضع خل أو ليمون على منطقة اللسع وذلك لمعادلة مادة اللسع قلوية التأثير، واستخدام المسكنات لتخفيف الألم”، مشددة على ضرورة عدم استخدام الماء العذب لغسل الجلد أو وضع الثلج عليه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك