تستمع الآن

سين وجيم.. ما هي العلمانية؟ وهل مصر دولة عربية أم إسلامية أم فرعونية؟

الأحد - ٠٤ يونيو ٢٠١٧

أسئلة كثيرة نسمعها يوميا وقد نعتبرها مصطلحات سيئة السمعة، وهو ما يوضحه الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، عبر برنامج “سين وجيم”، المذاع يوميا طوال أيام شهر رمضان، على نجوم إف إم.

س: ما هي العلمانية؟

ج: هي تعريفات مختلفة ومقاربات مختلفة، ويجب أن نسأل أنفسنا أولا هل إحنا مقررين نعرف ولا نحب ونكره، قبل أن تحب وتكره لا بد أن تعرف، ثم إن فيه مصطلحات سيئة السمعة استطاعت أجيال عبرت في تاريخنا وحاضرنا من تلويث مصطلحات ووصفها بصفات سيئة وقبيحة سلبية تجعل من المنصت إليها أو العابرة هذه المصطلحات يشعر أمامها بانزعاج وضغينة، ومنها كلمة العلمانية، وهي مفهوم لا بد أن يوضع في عصره ومجتمعه، علمانية القرون الوسطى يعني فصل الدين عن الدولة بمعنى أن الدين ملكا للمواطن، والدنيا ملكا للحياة والسياسة وللحكم للدولة هذ المفهوم موجودا في الغرب بمعنى ألا يحكم رجال الدين، المفهوم العلماني الصح اللي كان بيقوله فلاحين مصريين تجار عمال صناع طلبة تلاميذ مدارس ستات رجالة عواجيز شباب هو الدين لله والوطن للجميع، مفيش دولة اسمها دولة ذات دين، كل واحد له علاقة ربنا لكن الدولة لا يفرق معها إنت مسلم ولا مسيحي يهودي ولا بوذي ولا يفرق مع الدولة أو القانون ولا الحكم هو ده المفهوم اللي نقول عليه مدني علماني تقول اللي تقوله، لكن أسسه المصرية هي اللي خلتنا مجتمع قادر على تحرير نفسه ومواجهة الاستعمار وقادر على نهضة بلده، أول ما تخلينا عن مفهوم الدين لله والوطن للجميع روحنا ناحية الفتن الطائفية والمذهبية والمجتمع تبدد نحو مشاعر سلبية وأدى إلى أحاول شديدة السلبية.

س: ماذا كان يطلق على رجال المباحث العامة في العصر المملوكي في مصر؟

ج: البصاصين، اللي هما موجودين في لغة قبلها اسمهم العسس، طول الوقت تسأل إنت بتعس على أيه أو بتبص على إيه، كلها أصول ذات علاقة مباحثية، نابعة من التدخل في حياة الآخرين والمراقبة، المفهوم هذا غير مفهوم البوليس السياسي واسم أطلق على إدارة من إدارات وزارة الداخلية في مصر وقبل ثورة 52، واللي بعد كده أصبحت مباحث عامة ثم أمن الدولة ثم أمن وطني.

س: مصر دولة عربية أم إسلامية أم فرعونية؟

ج: من سأل هذا السؤال عباقرة ومفكرون كثيرون في تاريخنا المصري، ولعل الإجابة موجودة في وضوح في ربع ساعة بيقولها الفنان العبقري صلاح السعدني في أخر حلقة من مسلسل أرابيسك تأليف العبقري الراحل أسامة أنور عكاشة، إحنا مين، الإجابة الحقيقية مصر “مصرية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك