تستمع الآن

سيف زاهر لـ”اسمك كام”: منتخب غانا سر حزني وسعادتي في نفس الوقت

الأربعاء - ٢١ يونيو ٢٠١٧

كشف الإعلامي الرياضي سيف زاهر، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، عن أفضل وأسوأ يوم مر عليه في عمله بالمجال الرياضي.

وقال زاهر في حواره مع كريم خطاب عبر برنامج “اسمك كام”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم: “يوم مباراة مصر وغانا في في تصفيات المونديال والتي هزمنا فيها 6-1، الـ90 دقيقة مروا عليّ كأنهم 90 سنة، واليوم الحلو عندما أخذنا بثأرنا منهم بعد ذلك في مواجهتنا لهم باستاد برج العرب وفزنا عليهم 2-0، وكان عندي سعادة كبيرة، وعلى المستوى الشخصي كان أول خطوة لي في العمل العام ودخولي انتخابات نادي الصيد من 15 سنة، واليوم الحزين يوم وفاة الدي رحمة الله عليه”.

وعن سؤال دائما ما يطرح على نفسه، أشار: “بسأل ليه كل واحد لم يكن موجودا في كرسي أو منصب ثم وصل له فجأة تغير على الناس وشعر أنه سيخلد فيه العمر كله وصدق اللي هو فيه”.

وأضاف: “بزعل عندما أجد اللي أمامي وممكن في مجالنا الإعلامي بعد ما الشخص وصل لمكانة معينة في مجاله شايف إنه مظلوم جدا، مع إني لما حد بيسألنا نقول إننا لم نكن نحلم بما وصلنا إليه”.

حازم إمام رمز شخصي

وعن أحب المحللين الرياضيين إلى قلبه، كشف: “كابتن أيمن يونس مصطلحات كثيرة وفكر كبير وأستمتع به، وفاروق جعفر مدرسة مستقلة بذاتها، وحازم إمام شهادتي ستكون مجروحة فيه فهو بمثابة شقيقي وهو واحد من أفضل الشخصيات اللي قابلتها على الإطلاق وقدوة ورمز شخصي لي”.

وأردف: “لو عاد بي الزمن سأفكر فيما وصلت إليه دخلت الإعلام ولم أخطط له، وانتخابات اتحاد الكرة مثلا لم أخطط لها، ولكني أجتهد طوال الوقت وبحب لما أعمل حاجة أعملها بإخلاص وربنا يعطي المجتهد في النهاية”.

وبسؤاله من يوجه له دعوة “ربنا يهديك”، شدد: “أقولها لها لكل واحد كاره نفسه، ويقولون عنا في اتحاد الكرة إننا قبيضة ومجموعة حرامية، وتواجه من يقول هذا تجده لا يعرفك أساسا، ولو نتناقش في موضوع مطروح على الساحة الرياضية نختلف ونتناقش، ولكن خارج هذا الإطار هي قناعتك أننا حرامية فهذا ليس مجالا للنقاش أساسا، ودائما عندي باب لا أفتحه أني أختلفت معك في ملف ما فأتحدث عنه، دون الدخول في التجريح أو الحياة الشخصية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك