تستمع الآن

سميرة سعيد لـ”رمضان الناس الحلوة”: لدي جيش يدافع عني على السوشيال ميديا.. ولا أحب أغاني الذل للمرأة

الخميس - ١٥ يونيو ٢٠١٧

أعربت الفنانة سميرة سعيد عن سعادتها الكبيرة بنجاح أغنية مسلسل “أرض جو” للفنانة غادة عبدالرازق، بالإضافة إلى أغنية “وش الخير” التي قامت بغنائها كإعلان لإحدى المستشفيات لعلاج مرض السرطان.

وقالت سميرة في حوارها مع الإعلامية شافكي المنيري، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “رمضان الناس الحلوة”: “أول ما عرض عليّ أغنية (وش الخير) لصالح مستشفى مرضى السرطان وجدت قلب رايح للعمل ولم أتردد لحظة واحدة في قبوله، وبشجع كل التجارب والفنان لازم يكون عنده المشاركة من خلال فنه أو الإعلام لازم يبقى في دعم هذه المستشفيات، وإمكانياتهم تضاهي اللي موجود في العالم كله والتكافل الاجتماعي أمر مهم جدا والفنان شخص مؤثر، والأغنية تعبر تماما عن الحالة، وكنا بنصور وسط حالة من البهجة مع الأطفال”.

وعن علاقتها بزميلاتها في الوسط الفني، أشارت: “بعتبر نفسي من الرعيل القديم من الفنانين، ولكن ليس لدينا صراعات وفيه احترام وكل واحد يتمنى تقديم حاجة ممكنة وبعيدا عن أي كلام يكون مؤذي للمشاعر وهي حاجة بقدرها، سواء كانت أصالة أو شيرين أو لطيفة، كلنا بنحب بعض وبنحب الخير لبعض، وعايزين الإحساس بالجمال يعم عند كل الناس، ومن عيوب مهنتي إني بحب أسمع المزيكا بصوت عالي، وهذه كانت مشكلة ابني مع طول الوقت وهو كان يتضايق من طريقتي.

الألبوم الأخير

وعن سر نجاح ألبومها الأخير، أوضحت: “لا أخفيكم سر كان كم الكأبة عامم على دولنا العربية من 2011 وما زال لحين ولآخر نأخذ جرعات متناثرة، فأنا أصريت أني أفرح وأفرح الناس من خلال ألبومي الأخير”.

وتابعت: “الفن لو ليس به تحد طول الوقت سيكون فن راقد، وبحترم الناس اللي بيعيشوا في حقبة معينة ولكن أنا طول الوقت بحب تحدياتي في المزيكا، ولا يمكن أن نحبس أنفسنا في حقبة معينة في الفن والغناء بالذات، وغذا عدنا لزمن أم كلثوم ثم عبدالحليم حافظ كان يثور على القوالب في أغانيه”.

السوشيال ميديا

وعن تواجدها القوي على مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها الحالي على نجاحها، أبرزت: “من حين لأخر لا يمكنني أن أجمع كل المحبين عندي على السوشيال ميديا ولكني ألتقي بعضهم بشكل مباشر كلما سمحت الظروف، وهما بيحبوا الفنان حب خالص ودون أي غرض، هما جيش دائما يدافعون عنك ودون حتى أن تطلب منهم ذلك”.

محمد عبدالوهاب

وروت سميرة سعيد عن موقف طريف جمعها بموسيقار الأجيال الراحل محمد عبدالوهاب، قائلة: “كانت لدي مشكلة في حرفي حرفا اللام والراء، لأن والدتي من مدينة فاس وكلامهم به لدغة في الراء، ولما قدمت أغنية (علمناه الحب)، كلمني الأستاذ عبدالوهاب، فقمت بغنائها له وكان فيه تعليقة في حرف اللام وقال لي أنا عجبتني طريقتك في نطقها، وهي طريقة نطقي وليست مفتعلة”.

وأردفت: “بدأت طريقي في عالم الغناء من وأنا عندي 9 سنوات فكانت حياتي مختلفة وتوجهاتي ثابتة، ودائما كنت بحب أعرف الناس الأكبر مني، نشأتي كانت مختلفة وكان لدي هدف من البداية إني سأكون مطربة، وكنت محظوظة بمقابلتي لفنانين كبار مثل عبدالحليم حافظ وبليغ حمدي”.

وعن غنائها دائما للمرأة ومساندتها لها بقوة ضد الرجال، أشارت: “أنا لا أحب أن تكون أغانينا بها إذلال والانكسار أو الإهانة ولا أحب هذا ولا أفصله عن شخصيتي، ولا أحب هذا للرجل أو الست ولا أحب العلاقات المريضة بين الطرفين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك