تستمع الآن

حسام حبيب لـ”اللي مني مزعلني”: أحب أخذ نصيحتي من بنت.. ولهذه الأسباب أنا زعلان من نفسي

الأحد - ١٨ يونيو ٢٠١٧

قال الفنان حسام حبيب إنه يفضل الحصول على نصيحته من صديقته المقربة أو البنات بشكل عام بعيدا عن الرجال، مشددا على غضبه من بعض الصحفيين بسبب اقتحامهم حياته الخاصة.

وقال حبيب في حواره مع هند رضا عبر برنامج “اللي مني مزعلني”، يوم السبت، على نجوم إف إم: “أنا غلبان، وعادة بزعل الناس القريبين مني، وممكن أكون زعلت جمهوري لأني غبت عنهم لفترة طويلة وعدم طرحي ألبومات، وعشت في فترة جحيم بعد الثورة وشعرت إن بلدي ضاعت، وكنت أقول مزيكا إيه اللي هفكر فيها، وأنا أيضا موسوس في اختيار أعمالي، وتعلمت إن القرار حاليا الأهم هو التواجد مع عمل كواليتي جيد من الأغاني”.

وعن الطريقة التي يصالح بها من يغضب منه، أشار: “طول عمري بلجأ لشخص آخر للتدخل لو أحد زعلان مني، ولو غلطان بكون مكسوف جدا، لكن حاليا الدنيا علمتني إني أتعامل مع الناس وأواجه”.

وشدد: “أنا أحب أخذ نصيحتي من بنت، لأنها تعطيك رأي عادل ومفيش بينكم منافسة الرجال وهي عندها بعد نظر والستات غير متسرعين مثل الرجال، وهذا ما ربتني عليه أمي ونحن نتعامل كأصحاب، وهي علمتني إن الستات لها دور كبير جدا عكس ما الرجال يرونها فيه، يعني الست لو تقدر تخلف لوحدها كان ممكن تعيش في الدنيا من غير رجل عادي، والعكس لأ”.

وأكد: “زعلت كثيرا على أغاني اعتذرت عنها وحققت نجاحا كبيرا بعد ذلك، وبعد ذلك بقول إنها نصيب من غناها، مثلا أغنية (افتكرت) لمحمد حماقي ترددت في قبولها ولكن نجاحها راجع لحماقي وفريق عمله وممكن لو كنت غنتها كانت ستفشل وكما قلت هو نصيب، واخترت مكانها نسيت الناس ونجحت أيضا”.

وانتقد حسام، الصحفيين، قائلا: “بقيت بخاف من الصحفيين لأنهم يريدون أن يكونوا متشعبين في حياتك ولو رفضت تصبح عدوه، أنا لا أحب أن يقتحم حياتي أحد وبضايق منهم جدا لو دخلوا في هذه المنطقة الخاصة جدا بالنسبة لي”.

واختتم حديثه: “زعلان من نفسي إني مش حماسي وضيعت سنين كان ممكن أستفيد في شغلي، ولكن قدر الله وما شاء فعل، وأنا شخص بلوم وأحاسب نفسي 24 ساعة، ولكن الدنيا مش مستاهلة زعل وعلينا أن نعيش اليوم بيومه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك