تستمع الآن

بشير التابعي لـ”اسمك كام”: أنا زملكاي أكثر من نادي الزمالك نفسه

الإثنين - ١٩ يونيو ٢٠١٧

روى بشير التابعي، لاعب الزمالك الأسبق، قصة أزمته مع الدكتور كمال درويش، رئيس الزمالك الأسبق، ومحاولته الاشتباك معه في أزمتمهما الشهيرة خلالا انتخابات نادي الزمالك.

وقال التابعي، في حواره مع كريم خطاب عبر برنامج “اسمك كام”، على نجوم إف إم، يوم الإثنين: “عدم اللامبالاة أو عدم التقدير والاحترام يحولني لشخص مجنون وممكن يخسرني أي حاجة، وحصل لي هذا الأمر في شغلي مرة مع الدكتور كمال درويش، رئيس الزمالك الأسبق، وكان سيترشح للانتخابات ولم ينجح فيها وحصل عليها المستشار مرتضى منصور، وكابتن محمود سعد طلبني في المكتب وقال لي امضي على بياض لتجديد عقدك وذهبت أخذ الشيك لكني لم أجد ما تم الاتفاق عليه، ورفضت النزول للتدريبات، وذهبت لمكتب دكتور كمال وضربت الباب بقدمي وبعلو صوتي قلت له أنا أريد عقدي وعليت صوتي وكأني كنت أتكلم مع عامل غرفة خلع الملابس، ووعدوني بحل المشكلة ولكني رحلت وسافرت للاحتراف في تركيا”.

وعن الأمر الذي ندم عليه بشدة، شدد: “إني عمري ما كنت سأعود من الاحتراف، والناس كلها لازم تعرف إن بشير التابعي من أجمد الزملكاوية في البلد وأنا زملكاي أكثر من نادي الزمالك نفسه”.

وعن المسلسلات التي يتابعها في رمضان، كشف: “سمعت عن مسلسل أمير كرارة (كلبش) ويوسف الشريف (كفر دلهاب) والأستاذ عادل إمام (عفاريت عدلي علام) وسمعت إن فيه حاجات جيدة، ولكن أنا لست من متابعي المسلسلات في رمضان لأن مفيش وقت بالنسبة لعملي، وبحب محمد حماقي جدا على المستوى الشخصي فهو كان جاري وبنذهب للجيم سويا”.

واختتم حديثه: “لو لم أكن لاعب كرة قدم كنت أحب أن أكون طيار، وأسافر العالم وأنا قلبي ميت في أي حاجة، بحب وأكره في شخصيتي إني طيب لأنه موضوع مخسرني حاجات كثيرة”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك