تستمع الآن

بريطانيون يحولون حصنا نوويا إلى مصنع لإنتاج الحشيش

الثلاثاء - ١٣ يونيو ٢٠١٧

اعترف 3 بريطانيين بتحويل حصن نووي منيع إلى مصنع ضخم لزراعة مخدر “الحشيش” وتوزيعه في منطقة جنوب غرب بريطانيا بأكملها.

ووفقا لما ذكره موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، فقد اكتشفت شرطة مقاطعة ويلتشاير، بناء على معلومات وردت إليها، المخبأ السري القادر على إنتاج ما قيمته مليوني جنيه إسترليني من مخدر الحشيش سنويا.

وكان الحصن النووي، شيد في الثمانينات من القرن الماضي لإيواء الحكومة المحلية في حالة وقوع هجوم نووي إبان ذروة الحرب الباردة.

واعترف المتهمون بإدارة المصنع الضخم من المخبأ النووي تحت الأرض، كما اعترف الثلاثة وتتراوح أعمارهم بين 27 و45 عاما بالتأمر لإنتاج المخدر فئة بي وسرقة التيار الكهربائي بمبلغ 250 ألف جنيه إسترليني.

وعثرت الشرطة، خلال حملة المداهمة التي تمت ليلا في قرية شيلمارك بالمقاطعة، على ما يصل إلى 4 آلاف نبتة حشيش، ورغم أن وزارة الدفاع لم تعد تملك القبو النووي في شليمارك، إلا أنه لا يزال سليما بنفس الأبواب المضادة لأي هجوم نووي مما يجعل الموقع منيعا يصعب اختراقه تقريبا.

واعترف الثلاثة، أمام محكمة سالزبري بالاتهامات الموجهة لهم، فيما وصف مسؤول بالشرطة المصنع بأنه الأكبر الذي يتم اكتشافه في ويلتشاير ومنطقة جنوب غرب بريطانيا، حيث جعلت الطبيعة المعزولة والمأمونة للموقع الأمر صعبا على اكتشافه.

ويحتوي القبو على 20 غرفة على طابقين استخدمت كلها تقريبا لإنتاج الحشيش بالجملة، مما استغرق من الشرطة عشرة أيام تقريبا للبحث الشامل ومسح الموقع، وسيصدر الحكم على المتهمين الثلاثة يوم 11 أغسطس المقبل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك