تستمع الآن

باهر دويدار لـ”رمضان الناس الحلوة”: هدفنا من “كلبش” ليس دعم ضباط الشرطة

الثلاثاء - ١٣ يونيو ٢٠١٧

رفض السيناريست باهر دويدار، ما يشاع عن وقوف مسلسله “كلبش” في صف ضباط الشرطة، مؤكدا لبرنامج “رمضان الناس الحلوة” على نجوم إف إم، أن الغرض من المسلسل كان نقل صورة موضوعية عن رجال الداخلية.

وقال باهر دويدرا في اتصال هاتفي بشافكي المنيري: “هدفنا كان التعرض لشخصية ضابط الشرطة داخليا وفي منزله وكيفية تأثير وظيفته على شخصيته وسير حياته، ولم نسعى للوقف بجانب الضباط أو ضدهم”.

وتابع دويدرا “فقط أردنا أن نظهر حقيقة الشخصية ونترك الحكم للجمهور سواء بدعمه أو السخط منه، خاصة وأن هناك حالة استقطاب في المجتمع ضد العديد من القضايا ومنها ضباط الشرطة”.

وأكمل دويدار “هناك من يحب ضباط الشرطة للغاية ويبرر لهم كل أخطائهم وتجاوزاتهم وهناك من يكرههم للغاية ويقلل دائما من تضحياتهم ويعمم الحكم بالسوء عليهم”.

وأوضح باهر دويدار “جهاز الشرطة مهم للغاية ولا يوجد مجتمع أو دولة لا يوجد بها جهاز شرطة، حتى أننا قدمنا أنماط مختلفة للضباط داخل العمل ليتسنى للمشاهد الحكم بموضوعية”.

وأتم “هدفنا الرئيسي هو تقليل الفجوة بين الشرطة والشعب، وإيصال فكرة أنهم بشر وليسوا ملائكة لهما ما لهم وعليهم ما عليهم”.

ويعد مسلسل “كلبش” من أفضل مسلسلات الموسم الرمضاني الجاري وفقا لاستطلاعات الرأي وتعليقات المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يحكي قصة ضابط شرطة يتعامل بعنف خلال عمله إلا أنه يتم اتهامه ظلما في قضية قتل محتجز، ويسعى لإثبات برائته، وهو من بطولة أمير كرارة ومحمد لطفي وهالة فاخر ومحمود البزاوي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك