تستمع الآن

أيمن بهجت قمر: انتظروا عودة مبهرة لشريهان.. وأغنية “بشرة خير” جاءت بالصدفة

الثلاثاء - ٠٦ يونيو ٢٠١٧

شدد الشاعر والسيناريست، أيمن بهجت قمر، على أن والده كان له دورا كبيرا في تشكيله وعيه ودخوله عالم الكتابة والشعر مبكرا، كاشفا عن العمل المسرحي الضخم الذي ستعود به الفنانة شريهان للساحة الفنية من جديد.

وقال “أيمن” في حواره مع الإعلامية شافكي المنيري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “رمضان الناس الحلوة”، عبر نجوم إف إم: “في بدايتي كنت أقلد الكلمات الرائجة، ثم ظهرت الأغاني الحزينة وتأثرت بها، حتى مسكت في جملة معينة في إحدى أغاني هشام عباس وبدأت أحدد طريقي، والشاعر الراحل عبدالوهاب محمد قال لي لازم يبقى لك شكل.. وأنا متأثر بعالم التترات بأستاذي سيد حجاب وهو من أحببني في مجال الشعر والكتابة، وكان دائما في بيتنا عمار الشريعي وبليغ حمدي”.

وأضاف: “لما كتبت تتر مسلسل (الوتد) وهو كان أول أعمالي كنت متأثر بكتابات سيد حجاب، وشعرت إني سأكون الشاعر التايواني منه، وقررت وقتها أن أكتب من قلبي وقررت أن أظل على طريقي، من حظي وكرم ربنا علي لقيت لنفسي شكل، وأنا عندي حلم وبالتأكيد هو مستحيل أكتب ولو شطر للفنانة اللبنانية فيروز”.

شاعر بالصدفة

وعن تصريح سابق له أنه أصبح شاعرا بالصدفة، أوضح: “قصدي بالصدفة إني كنت متأثرا بعالم المسرح الخاص والدي وكنت أحب أجلس معه وهو يكتب السيناريو وأطابق بما هو مكتوب وبما ينفذ على الخشبة، وأبويا عمل لي حاجة عظيمة ومن وأنا صغير كنت أقرأ لبيرم التونسي فهذا شكل وعيي جدا ووجداني.. وأخر حاجة أتخيلها إني أكتب أغاني، ومع وفاة والدي فهو كان أقرب الناس لي وعشنا سويا لفترة طويلة وحدنا وكان هو منفصل عن والدتي فتأثرت بشدة وكان عمري 15 عاما، وهو كان يعيش يومه بيومه كان الفن أهم حاجة عنده ويجلس مع أصحابه ليل ونهار يكتب فقط، وكان عنده سيارة مرسيدس وباعها قبل وفاته بشهرين ولم يترك لي سوى 7 آلاف جنيه، وجاء زوج والدتي المخرج عادل صادق كان ونعم الرجل الجدع معي والحنين وكان ووالدي أصحاب وكنت أستغرب هذا الأمر، ولكن الشعر كان يخرج المشاكل والزعل وكنت بحول أي مشكلة في حياتي على الورق.. وعشت حياتي كطفل أيضا ولعبت كرة”.

شريهان

وعن علاقته بالفنانة شريهان، كشف: “هي فنانة طلعت بمية راجل، خاصة بعد وفاة والدي فهي كانت من الناس القليلين اللي بيسألوا عني ويساعدونني وعمرها ما تأخرت عني في أي شيء، ومهما أقول لن أوفيها حقها وهي عملت كثير، وهي ست وفية جدا لأصدقائها ومخلصة بشكل كبير، وأبويا كام مؤمن بها بشكل كبير وعملها مسرحيات رائعة مثل شارع محمد علي وعشان خاطر عيونك.. ويارب المشروع الجديد الذي يكتب الىن يطلع فعلا على قدر نجوميتها، وهي واجهت محنة كبيرة جدا مع المرض ومن الخير اللي عملته ربنا شفاها الحمدلله، وما رأيته مما يقدمه العدل جروب لها حاجة مبهرة”.

وكشف: “أنا بعمل لها مسرحية من ضمن 13 مسرحية عن المرأة في كل العالم، وسيكون عرض مسرحي بأكبر ملحنين ومصممين رقصات وديكور وإبهار، وبيعمل رجوع للمسرح الاستعراضي”.

بشرة خير

وتطرق أيمن بهجت للحديث عن أغنيته “بشرة خير”، والتي حققت نجاحا كبيرا وقت طرحها، قائلا: “هي أغنية خرجت بالصدفة، وكنت بعمل أغنية (طوبة فوق طوبة) قبلها، وبسمعها للمخرج شريف عرفة ولكن كان رأي أنه ليس وقتها، ثم سمعته لحن عمرو مصطفى الخاص بأغنية بشرة خير، وكتبت الكلمات وكأن ربنا عايزنا نعمل طاقة سعادة للناس، وبالصدفة كان موجود الفنان حسين الجسمي في مصر وكان غير مقتنع بالأغنية أساسا وأول ما غنى الدنيا اتغيرت، والناس تتقبل صوت هذا الرجل بشكل رائع وصوته متلون، ولم نكن عاملينها لشخص ما وكنت مؤمن إننا كنا فيه ثورة، وهي كانت للناس وانزل مارس دورك انزل انتخب”.

فيلم هنيدي

وعن فيلم محمد هنيدي الجديد والذي سيطرحه في عيد الفطر المقبل، قال: “هذا الفيلم رقم 9 لي، وهي فكرة مجنونة وصديق حكاها لي من 10 سنوات وقررنا نعمل هذا المشروع المؤجل وفيه رسالة بسيطة جدا ولازم زي ما جدودنا كانوا رموز لازم نعمل زيهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك