تستمع الآن

“أصل وفصل”.. “يا ليلة العيد” عندما غيرت أم كلثوم كلماتها من أجل الملك فاروق

الإثنين - ١٩ يونيو ٢٠١٧

لا يعرف الكثيرين قصة أغنية “يا ليلة العيد” لكوكب الشرق أم كلثوم، وهو ما فتشت وبحثت عنه آية عبدالعاطي، عبر برنامج “أصل وفصل” على نجوم إف إم، يوم الإثنين.

وقالت آية: “رمضان يودعنا والعيد يهل بعد أيام وبشائره بانت، والعيد بيأخذ حتة من رمضان وأغنيته أيضا _يا ليلة العيد أنستينا) لكوكب الشرق أم كلثوم، وهي لها ذكرى خاصة مع كل واحد فينا، من اللف والتدوير على ملابس العيد وعمل الكعك والخروجات والعزومات والعيديات وتصدح الأغنية في كل مكان تسير فيه”.

وأضافت: “الأغنية كتبها الشاعر أحمد رامي ولحنها الموسيقار رياض السنباطي وغنتها أم كلثوم ضمن أحداث فيلمها (دنانير) ويصادق أنه عرض في شهر رمضان سنة 1940، ورمضان كان موسم الأفلام الجديدة آنذاك، والناس سمعت الأغنية واعتبروها معمولة مخصوص من أجل العيد”.

وتابعت: “أم كلثوم غنت نفس الأغنية سنة 1944 ليلة وقفة العيد في حفلة بالنادي الأهلي، ولم تكن ليلة عيد على مصر والمصريين فقط وكانت على أم كلثوم بشكل خاص لأن الملك فاروق حضر الحفلة وحبت تجامله فغيرت من كلمات الأغنية (يا نيلك مايتك سكر وزرعك في الغيطان نور يعيش فاروق ويتنهى ونحيي له ليالي العيد)، فأنعم عليها الملك فاروق بـ(نيشان الكمال) ويمنح للسيدات فقط، ومن هنا جاء الفرحة والسعادة عندما نسمع الأغنية بصوت الست”.

وشددت: “أجيال وراء أجيال تربوا عليها من زمان جدا واستقرت في وجدانهم وفرحتهم وشكلت البهجة والأنس داخلهم بليلة العيد بجد”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك