تستمع الآن

“أصل وفصل”.. لماذا سميت “ليلة القدر” بهذا الاسم؟

الأربعاء - ٢١ يونيو ٢٠١٧

يترقب المسلمون ليلة القدر 2017 منذ قدوم شهر رمضان المبارك، ويبحثون عن دعاء ليلة القدر وعلامات هذا اليوم وموعده، حيث يحرص الجميع على الاجتهاد بالطاعات والتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة ليمن الله عليهم بتحري وإدراك ليلة القدر، تلك الليلة التي وعد الله فيها بتغير الأقدار إلى الأفضل فهي أفضل من ألف شهر، كما خصها الله بالذكر في كتابه المجيد في سورة القدر للتأكيد على أهميتها.

وقالت آية عبدالعاطي، عبر برنامج “أصل وفصل”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم: “العشرة الأواخر من أيام شهر رمضان يطلق عليهم المصريين “الأيام المفترجة”، فلما مثلا تعمل لحد خدمة ويقولك والله مش عارفين نردها لك إزاي، تقول له ادعيلي إنت بس في اليومين المفترجين دول. الدعوة الحلوة اللي بتتمنى لك الستر والصحة وراحه البال مفيش أحسن من تأثيرها على أي حد.. خصوصا بقي لما تبقى عارف إن في يوم من أيام شهر رمضان يوافق ليلة القدر.. الليلة اللي الدعاء فيها مستجاب.. فتلاقي ناس بتحضر قائمة طلبات ودعوات وكلها رجاء إن ربنا يستجيب لحاجتهم.

وأضافت: “يمكن مفيش أي نص ثابت يؤكد إن ليله القدر هي ليلة 27 مثلما ناس كتير تعتقد، أو زي ما ناس كتير اجتهدت ووصلت لكده.. بس حديث النبي عليه الصلاة وأفضل السلام قال إنها ليله من الليالي الفردية.. اللي اتسمت ليلة القدر لأن بيتكتب فيها قدر السنة اللي بعدها كله من الرزق والأجل وكل أمر بيمر فيها.. والدعاء الصادق المخلص هو الحاجة الوحيدة اللي ممكن تقرب منك النصيب اللي في الخير.. عشان كده اجتهاد الناس وإلحاحهم في الدعاء في العشرة الأواخر من رمضان يكون غير خاص.

وأردفت: “من رحمه ربنا ولطفه وكرمه إنه يمنحنا فرصة مثل ليلة القدر، اللي الدعاء فيها مستجاب، بس الدعاء اللي كله يقين وصدق، لأن من أفضل العبادات لربنا هي حسن الظن وعلى قدر حسن ظنك ربنا يستجيب.. ادعي وأنت على يقين إنك لن تخرج من هذا الأيام المفترجة إلا وربنا محقق لك ما تتمناه.. حسن العبادة في ليلة القدر يستحق تبذل فيه كل مجهود ممكن ومستطاع.. حسن العبادة فيها بعبادة 1000 شهر يعني 83 سنة و4 شهور تقريبا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك