تستمع الآن

“أصل وفصل”.. “الفول المدمس” شريك كفاح ونجاح المصريين.. لن تصدق أصل التسمية

الثلاثاء - ١٣ يونيو ٢٠١٧

الوجبة الرسمية للمصريين التي يتم تناولها بشكل شبه يومي على مائدة الإفطار طوال العام، والسحور خلال شهر رمضان الكريم، ليصبح طبق الفول أول الخيارات عند السؤال عن وجبة الإفطار طوال العام أو السحور.

وبحثت آية عبدالعاطي عبر برنامج “أصل وفصل”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عن تاريخ الفول المدمس ومن أين جاءت التسمية، وقالت: “حكايتنا كمصريين مع الفول المدمس حكاية طويلة وممتدة عبر التاريخ، ونقدر نسميه شريك كفاح ونجاح، ابن بار من أبناء السفرة المصرية، وطول الوقت عندها عطاء وإبداع متنوع، أكلة تحسها في ظهر المصريين من قديم الأزل بتخدمهم وتطوع أدائها حسب مزاجهم وراحتهم.. والمصريين ردوا الجميل وأصبحوا يدلعونه بأسماء مثل، طبق كهرمان أو عجمية أو مسمار البطن”.

وأضافت: “الفول أكلة عرفها المصريين من أيام الفراعنة، وأصبحت الأكلة الشعبية في وقتها، وفي العصر الحديث انتشرت عرباتها في شوارع مصر واللي نقدر نعتبرها بداية محال الفول وفروعها اللي ظهرت لول مرة في أوائل الخمسينيات، وهذه العربيات كان عليها قدرة الفول النحاس المشهورة، وكان الرجل يضعها على نار هادئة من بليل من الليل ولساعات طويلة، ولكن هذا الأمر كانت تعطل وتؤخر مواعيد الناس”.

وتابعت: “فجأة يجي رجل يوناني اسمه الخواجة (ديموس) ويطلع بفكرة اقتصادية عبقرية هذ الرجل كان لديه حمام شعبي وفكرة الحمامات تستلزم حرق القمامة عشان تسخن المواسير المتوصلة للحمام وبالتالي تسخن المياه، وفكر إنه يدفن قدر الفول داخل فرن الحرق بتاع القمامة، وبكده المواسير تسخن وتوصل المياه الدافئة للحمام وقدر الفول تدمس في وقت أقصر وفعلا تنجح الفكرة وتبقى أرض الخواجة ديموس قبلة عربات الفول وتطلع كلمة المدمس من كلمة ديموس، الفول وجبة أساسية في فطار وسحور رمضان وكمان خارج رمضان”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك