تستمع الآن

“أصل وفصل”.. أزمة في سيارة الإعلامية أمال فهمي تسببت في ابتكار الفوازير

الثلاثاء - ٠٦ يونيو ٢٠١٧

لا يعرف الكثيرين من أين جاءت وانطلقت فكرة فوازير رمضان والتي ارتبطت معنا بهذا الشهر الكريم، وترصد آية عبدالعاطي عبر برنامج “أصل وفصل”، يوميا على نجوم إف إم.

وقالت آية: “(شهر يكمل شهر يعلم شهر يسلم شهر لما وصلنا لأجمل شهر).. أول ما تسمع الكلمتين دول تفتكر الفوازير علطول.. قبل كل زحمة المسلسلات والإعلانات كان يادوب الفطار بعده الفزورة والكل ينتظرها اللي على أمل أنه يحلها ويبعت ويكسب أو يتفرج على الاستعرض ويسمع الأغاني ويحفظها وكان فيه جيل كامل يحاول تقليد نيللي وشيريهان وفطوطة”.

وأضافت: “يمكن الفزروة ليس لها أصل ولكن ليها فصل، الإعلامية أمال فهمي أول واحدة دخلت فكرة الفوزاير الإذاعة المصرية، وبتقول إنها اشترت سيارة جديدة وهي بتسوقها سمعت صوت غريب ولا تعرف أين مصدره وكان الصوت واضح جدا، ومن هذه الحيرة فكرت في عمل الفوازير واقترحت يكون فيه فزورة إذاعية قائمة على إنك تسمع صوت فنان وهو يقرأ صفحة من كتاب ولو بتسمع ومركز هتعرف تحل الفزورة وتقول من هذا الفنان، ومشاهير كثيرين جدا شاركوا في الفوازير منهم كوكب الشرق أم كلثوم اللي قرأت صفحة من كتاب وكانت من أصعب حلقات الفوازير، لأن الناس عارفة صوتها في الغناء بس كانت أول يسمعونها وهي تقرأ ونجحت فكرة الفوازير جدا والناس أصبحت تنتظرها يوميا، لدرجة إن في سنة من السنين هيئة البريد اشتكوا لأن وصل لهم أكثر من مليون جواب لحل الفزورة”.

وتابعت: “في رمضان أي مجهود ذهني تشعر معه باستغراب اللي هو انتظر بعد الفطار ونتحدث يمكن هذا جعل الفوازير لفترة كبيرة تعرض بعد الفطار وكان فيه متعة وأنت بتشوف صورة حلوة وفيها حركة وألوان جميلة، ويا سلام لو حليت الفزورة، كانت انبساط ببلاش وطقس رمضاني أصيل بقى فيه فوازير أم لا ستظل سيرة رمضان مرتبطة دائما بالفوازير”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك