تستمع الآن

هاني شنودة لـ”لسه فاكر”: انتظروا النجم “زجزاج”.. وأنا عيني على الخلود وليس النجاح

الخميس - ٠٤ مايو ٢٠١٧

وعد الموسيقار الكبير هاني شنودة، بتقديم مطرب جديد الفترة المقبلة يدعى “زجزاج”، مشددا على أنه لم يرفض تقدي أي أغاني وطنية.

وقال “شنودة” في حواره مع هند رضا، يوم الخميس، على نجوم إف إم: “أجهز لتقديم فنان جديد سيكون نجما على الساحة الفترة المقبلة اسمه (زجزاج) وبدأ يشتهر مؤخرا، والواحد دائما يدور على الجديد ويقدمه، وأقدم له أغنية ستسمعونها قريبا بعنوان (صلوا على خير الآنام صلوا على طه الرسول)، وينسب لي دائما اكتشاف عمرو دياب لأنه محترم وابن ناس، لأني وقفت بجوار الكثيرين ولا يذكرون اسمي، ولن أذكر بالطبع أسمائهم”.

وبسؤاله عن رفضه تلحين الأغاني الوطنية، أوضح: “الأغاني الوطنية مهمة جدا، لكن أنا ليس لي في أغاني الأحداث، وسأقول سبق لإذاعة نجوم إف إم، فالأستاذ زياد الطويل ابن الموسيقار الكبير كمال الطويل كتب أغنية لموضوع الكنسيتين اللتين تم تفجيرهما مؤخرا وأنا قمت بتلحينها وسيتم توزيعها حاليا، وأنا عيني على الخلود وليس النجاح، لأن النجاح بيد ربنا، إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه فتعيش للأبد، لذلك ليس لي في أغاني المناسبات، والأغنية هي آلة الزمن الوحيدة التي اخترعها الإنسان حتى يومنا هذا، لما أجلس وأرجع للستينيات والخمسينات، أرجع بأغنية (صورة صورة) مثلا، وأستعيد الذكريات”.

وتابع: “فرقة المصريين خصصتها للأغنية الاجتماعية، وأتمنى من المتخصصين في علم النفس والاجتماع عمل دراسات على أغاني هذه الفرقة وإزاي في هذا الوقت كنا نتكلم على الحاجات التي لم يكن يتحدث عليها أحد حتى اليوم كلامنا كان سابق لأوانه وكله في الاجتماعيات، وكيف نصلح العلاقة بين الناس وبعضها، تراث رهيب من الأغاني بتوع علم النفس لازم يدرسوها”.

وأعرف الموسيقار الكبير عن حزنه لإغلاق أغلب شركات الإنتاج الموسيقي، قائلا: “هل ما زالت فيه شركات أغاني، حقيقة أنا لا أرى أي بوادر لكي نقدر ننتج من جديد وطالبنا مرارا بوقف القرصنة على النت، والموضوع بسيط إنك تذهب لكل موقع وتتهمه بالسرقة وتطالبه بمنحه حقوق لهذه الشركات، وحتى السينما أعتقد أنها سنتين وسيتوقف الإنتاج بها وكله سيكون مسلسلات فقط، ولما الواحد يستشرف المستقبل يقدر يعالجه في حاضره”.

وعن رفضه العمل في الفن كممثل، أشار: “أنا عملت مع عمر خورشيد فيلم زمان اسمه (العاشقة) وظهرت بشخصيتي ولا أرفض أن أمثل، ولكني لست أحمد السقا أو محمد رمضان أعرف أنط وأجري، وأنا أُقدر الممثل اللي خلفيته موسيقية، مثل نيللي كريم فهي حريفة إيقاع، وهاني عادل أيضا، وعارفين يمثلوا جيد جدا”.

كما نفى العمل على كتابة مذكراته، موضحا: “مذكرات البني آدم لازم يكون فيها دروس تنفع الناس، مثل عثمان أحمد عثمان كتب (تجربتي)، لكن أنا تجربتي في موهبتي أحببتها ودرستها ولن يهتم أحد أين نشأت وترعرعت”.

وأكد: “لم أرفض أيضا المشاركة في برامج المواهب كما تردد كعضو لجنة تحكيم، وقلت فقط أتمنى يكون في هذه البرامج رجل منتج بجوار المحكمين لكي يكون فيه استمرارية في العمل ليس فقط شو والرجل يفوز ويختفي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك