تستمع الآن

مقتل 19 وإصابة 50 في انفجار قاعة حفلات “مانشستر آرينا” ببريطانيا

الثلاثاء - ٢٣ مايو ٢٠١٧

أكدت الشرطة البريطانية مقتل 19 شخصا وإصابة 50 آخرين على الأقل في انفجار قاعة حفلات “مانشستر آرينا” في بريطانيا، وذلك أثناء حضور المئات حفل لمغنية البوب الأمريكية أرينا جراندي وقد وقع الانفجار بعد انتهاء الحفل مباشرة.

وأكد موقع صحيفة “ميرور” أن الشرطة البريطانية تتعامل مع الحادث على أنه هجوم إرهابي محتمل، وقد أظهرت مقاطع الفيديو للانفجار فرار المئات من قاعة الحفلات في حالة ذعر وصراخ والبعض منهم مغطى بالدماء بعد سماع دوي انفجار قوي.

فيما نشرت الشرطة البريطانية على تويتر تدوينة توضح تكشف عدد القتلي والجرحى فب الانفجار، الذي وقع، مساء الإثنين، وطالبت السكان بعدم الاقتراب من موقع الانفجار.

في الوقت نفسه نجحت الشرطة في تفجير قنبلة ثانية بمحيط القاعة، وقالت الشرطة على “تويتر”: “سيتم تنفيذ تفجير محكوم في حدائق كاتدرال بعد قليل.. لا تقلقوا إن سمعتم شيئا”.

وكانت قد هرعت الشرطة والمروحيات إلى مكان الحادث، وأكد شهود العيان أنهم سمعوا انفجارا وشاهدوا دخان كثيف يتصاعد من أحد المناطق بالقاعة، وأشارت تقارير غير مؤكدة أن عدد من الجرحى يعانون من إصابات بشظايا.

وكان قد وقع انفجارين في قاعة الحفلات، ما أدى إلى حالة من الذعر والفزع وقد تدخلت الشرطة وقامت بفرض كردون أمني على المكان، وأكد الشهود عن سماعهم إطلاق عيارات نارية، وأنهم شاهدوا بعض الحاضرين وقد غطت الدماء أجزاء من أجسادهم، وقد هرع إلى عين المكان عشرات من سيارات الإسعاف لتقديم العلاجات الأولية للمصابين، كما توقفت رحلات القطارات أيضا في محطة فكتوريا مانشستر وتم إخلاؤها من المسافرين.

وقالت رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، إن السلطات تتعامل مع الحادث باعتباره “هجوما إرهابيا”، وإذا تأكد ذلك فسيكون أكثر هجمات المتشددين فتكا في بريطانيا منذ أن قتل 52 شخصا في تفجيرات انتحارية استهدفت شبكات النقل في لندن في يوليو 2005.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور لكن مسؤولين أمريكيين قارنوا الحادث بالهجمات المنسقة التي نفذها متشددون في نوفمبر على قاعة باتاكلان للحفلات ومواقع أخرى في باريس والتي أودت بحياة نحو 130 شخصا.

وقال مسؤولان أمريكيان، طلبا عدم الكشف عن اسميهما، إن الدلائل الأولية تشير إلى أن مهاجما انتحاريا نفذ التفجير، في حين أكد مصدر أمريكي آخر من سلطات مكافحة الإرهاب أن “اختيار الموقع والتوقيت وطريقة الهجوم كلها أمور تشير إلى أنه عمل إرهابي”.

وعبرت المغنية الأمريكية، أريانا جراندي، عن أسفها بعد التفجير، وكتبت في تغريدة نشرتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “محطمة من أعماق قلبي.. أنا آسفة للغاية، ليس لدي ما أقوله”.

وجراندي فنانة أمريكية من مواليد 26 يونيو 1993 في ببوكا راتون بفلوريدا، هي مغنية وكاتبة أغان وممثلة.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك