تستمع الآن

مصدر حكومي: مصر تنتصر على “فيروس الفدية”

الأحد - ٢١ مايو ٢٠١٧

كشف مصدر حكومي بقطاع الاتصالات أن مصر سيطرت على الفيروس الأخير والذي يطلق عليه فيروس “الفدية” أو “الرانسوم وير”.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأحد، على نجوم إف إم، نقلا عن صحيفة “الوطن”، فإن المصدر قال إن مجلس الأمن السيبراني يقوم حالياً بتحليل فيروس الفدية لوضع الحلول الخاصة به تحسّباً لوقوع هجمات مشابهة في المستقبل، بالتعاون مع شركات أمن المعلومات في العالم.

وأشار المصدر إلى أن الحالة الوحيدة المشتبه بإصابتها بفيروس الفدية هي حالة فردية، وجرى السيطرة عليها، لافتاً إلى أن الجهاز المصاب لم يتعرّض لتطور الفيروس بداخله أو انتقاله إلى أجهزة أخرى عبر شبكة الإنترنت .

وعلى مدى الأيام الماضية تأهب العالم تحسباً من أكبر موجة قرصنة عرفتها الدول حديثاً، ففيروس الفدية Ransomware أوWannaCry الذي اجتاح أكثر من 150 دولة حول العالم، وأوقع 200 ألف ضحية، هي بشكل رئيسي من الشركات في 150 بلداً على الأقل، وصف من قبل المكتب الأوروبي لأجهزة الشرطة الأوروبية “اليوروبول” بغير المسبوق.

وأوضح، المصدر إلى أن السنوات الـ5 المقبلة ستشهد تطوراً كبيراً للهجمات الإلكترونية عبر الإنترنت، وأن الأجهزة الحكومية في مصر مستعدة لصد مثل هذه الهجمات مستقبلاً، لافتاً إلى أنه ليس بمقدور أي دولة في العالم، مهما شهدت من تطور تكنولوجي، صد الهجوم الإلكتروني بالكامل دون التعرّض لإصابات.

وهذا النوع من الفيروسات يصيب الأجهزة العاملة بنظام التشغيل ويندوز، ويمنع المستخدم من الوصول إلى نظام التشغيل، ويشفر جميع البيانات المخزنة على جهاز الكمبيوتر.

كما يبدأ هذا الهجوم الإلكتروني مع وصول رسالة أو رابط من شخص مجهول يطلب تحميل الملف على أنه ملف مهم أو شخصي، وفور تحميل الملف في الكمبيوتر أو الهاتف الذكي تبدأ عملية تشفير البيانات ويصبح بعدها صاحب الجهاز غير قادر على الوصول إليها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك