تستمع الآن

مؤسسة جمعية “بر الأمان”: نطالب وزارة التضامن ببناء دار للمعاقين في كل مدينة جديدة

الأحد - ٠٧ مايو ٢٠١٧

استضاف يوسف الحسيني، عبر برنامج “بصراحة”، يوم الأحد، على نجوم إف إم، سامية بديع، مؤسس وعضو مجلس إدارة جمعية “بر الأمان” لرعاية شباب الإعاقة الذهنية، للحديث عن كيفية تدعيم الدولة والمجتمع بجوار المؤسسة.

وقالت “سامية”: “نحاول في الجمعية تأهيل ورعاية الشباب الذين يعانون من الإعاقة الذهنية، والآن أصبحت الجامعات تتقبلهم وبات هناك بروتكول تعاون مع الجامعة الألمانية، كما أن هناك مصانع باتت تعتمد على معدات وآلات سهلة الاستعمال ومخصصة لهؤلاء الشباب، كما أننا ساهمنا في رفع الوعي المجتمعي بشأن هؤلاء الشباب وأنهم عناصر من المجتمع يجب أن نسمح لهم بالتعايش معنا وأن يكونوا ضمن أفراد المجتمع”.

وطالبت عضو مجلس إدارة جمعية “بر الأمان” وزارة التضامن بمطالبة أي مدينة جديدة بتخصيص بيت أو أرض في أي مدينة جديدة لعمل دار عليها أو بيت للمعاقين أو المسنين، قائلة: “هذه البيوت لها مواصفات خاصة وأنا رأيتها في ألمانيا ولازم نشوف الناس عملت إيه مش نبني وخلاص لازم نحترم كود بناء المعاقين والمسنين، يجب في المطابخ مراعاة النظافة والصحة، الاتفاقيات الدولية بتقول إن الشبابيك لها مستوى معين حتى ينظر منها الشخص المعاق للجو بشكل عام، ووجدت الترامبولين اللي بنجده في الملاهي متواجد بين الشبابيك في المباني حتى لو سقط أحد يجد حماية له”.

وعن أرض الجمعية الحالية، أشارت: “فيه ناس تبرعت بتبرعات كبيرة والأرض مساحتها كبيرة، وكان الأهم بالنسبة لي هو الكادر الذي معي وهم ناس محترمين وإلى الآن موجودين معنا، وحتى العامل البسيط والذي معي من 20 عاما، والأهم من إنشاء مشروع الخيري هو استمراره، ونشجع أي مصنع يدرب هؤلاء الشباب ذوي الإعاقة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك