تستمع الآن

ليلي عزب العرب لـ”اللي مني مزعلني”: ليس معنى دخولي المجال الفني تكون حياتي ملكا لمن هب ودب

الإثنين - ٢٩ مايو ٢٠١٧

أعربت الفنانة ليلي عزب العرب عن ضيقها من الأخبار الخاطئة التي تنشر عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبة في الوقت نفسه أي شخص غضب منها يصفح عنها في هذا الشهر الكريم.

وقالت ليلى، في حوارها مع هند رضا عبر برنامج “اللي مني مزعلني”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “أنا عادة مش بزعل غير من القريبين لي جدا، والحمدلله أنا بحاول أكبر دماغي والزعل لا يفيد أحد ولكن يتعبك، وأولادي عايشين خارج مصر وأتمنى إنهم يرجعوا ولكن لما أتحدث معهم كأنك بتتكلمي صيني وخصوصا إنهم ليسوا سعداء بالعيش في الخارج وهذا أمر يحزنني الحقيقة”.

وعن غضبها من الانتقادات التي تطالها، أشارت: “البشر هما البشر في كل مكان، والنوعية مختلفة، والشجرة المثمرة هي من تقذف بالطوب، فالبتالي الانتقادات لا تؤثر في، ونصيحة لكل المنفسنين خليكوا أفضل من غيركم، ومعروفة عني إني لا أسكت على حقي ولو حد قال لي كلمة بنفجر فيه، ويضايقني خاصة اللي بيفتوا على السوشيال ميديا، ناس لا يعرفونني ويتكلمون عني حكايات وروايات، حاجة متعرفهاش لا تفتي فيها، أمور تغضبني جدا وحياتي الشخصية ملكي وليس معنى دخولي هذا المجال تكون ملك لمن هب ودب”.

وشددت: “أحيانا اندفاعي يغضب مني ناس كثيرين، أقرب مثال لما كنت بكلم بنتي وأمنحها نصيحة فغضبت مني، وبحب ثقافة الاعتذار ولو أغضبت حد أقول أنا أسفة وهي كلمة كبيرة على الناس وإرضاء القلوب شيء جميل، وأنا عايزة اللي زعلان مني يقول لي في وجهي ويسمع رأيي ولو أخطأت أعتذر، وليه نضيع عمرنا في العتاب”.

واختتمت: “لست غاضبة من نفسي.. وكنت أحب بدل ما أركز في عملي وأنا صغيرة كنت قعدت مع أولادي وهما صغيرين وبيكبروا، وتسببت في أذية نفسي كثيرا ولكن مع خبرة السنين المتراكمة أبعدت عني هذا الأذى، أتمنى لأي حد أكون زعلته يكون دون قصد والمسامح الكريم”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك