تستمع الآن

لكل أكلة حكاية.. الحكمة من إفطارنا بـ7 بلحات في رمضان

الأحد - ٢٨ مايو ٢٠١٧

تحدث مراد مكرم عبر برنامج “لكل أكلة حكاية”، على نجوم إف إم، يوم الأحد، عن التمر وفوائده للصائم في شهر رمضان وبشكل عام لصحة الإنسان.

وقال مكرم: “البشر يتناولون التمر أكثر من 4000 سنة، وهي أكثر فاكهة حلوة المذاق وتؤمن الجسم بكمية من الكربوهيدرات الصحية وتتحول طاقة لشكل مباشر من غير إلحاق أي ضرر بجسم الإنسان بشكل عام”.

وأضاف: “التمر ممكن تناوله مجفف أو طازج، والفرق بينهما إن المجفف تكون فوائده أعلى من الطازج وهو أحد الثمار الشهيرة بقيمتها الغذائية العالية وهي فاكهة صيفية تنتشر في شكل واسع في الوطن العربي”.

وتابع: “وذكرت هذه الثمرة في القرآن الكريم وتعتبر من الفواكه صغيرة الحجم إلا أنها تعتبر غذاء كامل، ويوصي بتناوله بحبات فردية لكي يستفيد بها الجسم، وتتكون الثمرة من 3 طبقات (النواة والجزء الطري وفوقها القشرة) ويختلف سمكها ولونها وملمسها بحسب نوع البلح، وله العديد من المسميات مثل (البرجي والزغلول والحياني والسماني)، ويعد من أهم مصادر التي تم الجسم بالحديد والطاقة والبروتينات ويحتوي على سعرات حرارية مفيدة وألياف وسكريات ودهون وكالسيوم وماغنسيوم وفوسفور وبوتاسيوم وصوديوم.. لذلك فإنه يجب تناوب كل يوم ما يعادل 7 حبات من أجل فوائده المتعددة”.

وأردف: “في رمضان بالذات لما تأكله بالمياه بتأخذ 75% من فائدته المأكولة مواد أحادية سريعة التمثيل وسهل الهضم، إلى درجة إن السكر ينتقل من الفم للدم في أقل من 10 دقائق وفي هذا الحال يتنبه مركز الإحساس بالشبع في الجملة العصبية فيشعر الصائم بالاكتفاء والشبع، فإذا أقبل على الطعام بعد تناول التمرات وصلاة المغرب أقبل عليه باعتدال”.

وعن الفارق بين الفرق بين البلح والتمر، قال: “أول ما الثمرة تطلع في النخل بيكون اسمها الطلع ثم لما تنضج تكون البلح ثم البسر ثم الرطب ثم التمر، والسنة إنك تفطر 7 بلحات وهو رقم الكمال في القرآن وفي بقية الأديان السماوية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك