تستمع الآن

لاعبة السلة رضوى سالم لـ”في الاستاد”: لهذا السبب رفضت عرض الاحتراف في الخارج

الإثنين - ٠٨ مايو ٢٠١٧

استضاف كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، لاعبتا السلة، رضوى سالم من نادي الجزيرة، ونور طلعت، لاعبة الأهلي ومنتخب مصر، للحديث عن كرة السلة النسائية في مصر وأبرز إنجازاتهما.

وقالت “رضوى” عن سبب اختيارها لعبة السلة: “أنا أختي كانت بتلعب سلة وهي أكبر مني ومن وأنا صغيرة كنت فارعة الطول ومدربين أختي لما كانوا يشاهدونني معها جذبوني للعبة، وبالفعل تدربت وكملت في اللعبة، والمنافسة دائما في مصر بين الشمس والجزيرة والأهلي وسبورتنج ولكن الزمالك بعيد عن المنافسة في لعبة السيدات”.

وأضافت: “بنحاول نقدر نكون جيدين لنحافظ على مكاننا في المنتخب، وخصوصا كل سن له مكانه حتى يبدأ تصعيدنا للفريق الأول الذي نلعب فيه الآن”.

وعن آخر البطولات التي خاضوها، أشارت: “كنا في تصفيات المنطقة الخامسة وهي مثل بطولة أمم أفريقيا، وعملنا معسكر قبلها بشهر وكنا نتدرب صباح وليل وكان هندفنا الوصول للمركز الأول وبالفعل الحمدلله أخذنا المركز الأول، وواجهنا فرق قوية مثل أوغندا وكينيا وهم الأقوى”.

وعن حلم الاحتراف، أوضحت: “جاء لي عروض بالفعل خارجية وأهلي كانوا موافقين ولكن المشكلة كانت في أنا لأني أشعر أني مميزة هنا فرفضت البدء من الصفر في فريق خارجي، وأنا من النوع اللي أحب الراحة في مكاني لكي أقدر ألعب، وأنا أشعر بالراحة هنا وفي النادي الخاص بي، وأمريكا رقم واحد في العالم لكرة السلة بالطبع”.

وعن أبرز المنافسات التي يخوضنها، قالت: “بنلعب دوري وكأس ومرتبط وهذا خاص بالنادي، وفي المنتخب نلعب تصفيات أفريقيا لكي نتأهل لأمم أفريقيا وأيضا لازم نحصل على المركز الأول لكي نتأهل للمونديال، ودعم اتحاد السلة لنا رائع، ويقدمون لنا دعم كبير ونعمل معسكرات كل فترة أو خوض مباريات ودية”.

وعن قوة المنافسة خارجيا، أوضحت: “إحنا معتادين على لعبة السيدات الأفارقة جدا ومعظم لعبهم فيه قوة وركض وسرعة ولكن إحنا اللعب الفني أفضل، وإحنا بنعرف نلعب على هذا الأمر، وتدرجي مع المنتخبات فرق معي بالتأكيد.. في أفريقيا ممكن تجد لاعبة تجذبك من شعرك والأفارقة مؤذيين في اللعبة وحدث معي هذا الأمر من قبل”.

وعن بطولاتها المقبلة، قالت: “عندنا الآن الدوري وسينتهي خلال أسبوعين وإحنا 6 فرق: أهلي وسبورتنج وشمس وهليوبوليس والجزيرة وسموحة، وعندنا النهائي، ثم كأس عالم خاص بمنتخب 18 في إيطاليا، ثم بطولة أفريقيا في مالي في شهر سبتمبر”.

نور طلعت

فيما قالت “نور”: “والداي كانوا بيلعبوا سلة في الأهلي أيضا، فالموضوع جاء بالوراثة، والأهلي دائما عودنا أننا لازم نأخذ الأول وعندنا جو المنافسة ومعتادين عليه لذلك الضغط لم يعد متواجدا مثل الأول”.

وأضافت: “السلة في البداية لم نكن نصل لبطولات عربية أو عالمية وكنا نلعب دون اهتمام إعلامي، ولكن مجرد ما أخذنا بطولة ووصلنا للعالمية فكنا نسأل لماذا لا يهتم بنا الإعلام فهذا يمنحنا حافر بالطبع للاستمرارية”.

وشددت: “منتخبنا لم يكن مصنف الفترة الماضية فكنا نصل للبطولة دون تصفيات من خلال أن فرقة ما تعتذر فينظروا للفرقة المتواجدة بعدها، فكنا نطلب من الاتحاد الدولي أن ندخل البطولة فكان يسمح لنا بشيء اسمه (الوايت كارد)، ولكن البطولة المقبلة التي تأهلنا لها الآن بمجهودنا ستعلب في مالي، وأقوى الفرقة التي سنواجهها السنغال والكاميرون وطبعا مالي”.

وعن حلم الاحتراف، أشارت: “عندنا 2 أصدقاء سافروا هما نادين سلعاوي وساسو، محترفات في أمريكا، وجاء لنا عروض كثيرة ولكن أهلي لم يوافقوا لذلك وضعت أملي أني سأتميز في مصر”.

وعن بدايتها في اللعبة، أكدت: “أول مرة مع المنتخب في 16 سنة الموضوع كان جديد علينا وكنا أطفال ولم نلعب قبلها أمام أفارقة ولم نكن فاهمين لماذا هذه القوة، حتى وصلنا للنهائي وخسرنا فرق نقطة وحصلنا على المركز الثاني وكانت أمام مالي، وبعد ذلك في فريق 18 سنة كان الأمر أسهل وكنا نلعب من أجل المتعة، وكانت البطولة في مصر وحصلنا على مركز ثان أيضا، ومع الفرق الأول كانت أول بطولة لي رسمية كانت بطولة أفريقيا وكنت أصغر لاعبة في الفريق والمستوى كان أعلى ولاعبات كانوا 38 سنة، الموضوع كان صعب جدا وكان هناك خضة، وزميلاتنا الكبار دعمونا وفهمونا أن ما يحدث عادي وفزنا على أنجولا ولكن حصلنا على مركز أخير”.

وعن البطولات المقبلة للفريق، قالت: “عندنا بطولة عربية، ويتم التجهيز لمشاركة الأهلي في بطولة أفريقية، وفيه بطولة (وليام جونز) ونشارك بها لأول مرة وهي بطولة رسمية، ثم بطولة أفريقيا مع منتخب مصر في شهر سبتمبر المقبل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك